اخبار العالم

تركيا تصعد التوتر في شرق المتوسط وترفض اعتراض اليونان على أنشطتها

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

رفضت أنقرة اليوم الأحد، اعتراض اليونان على أنشطتها البحثية في شرق المتوسط، مدعية أن هذه الأنشطة تتم في الجرف القاري لبلادها بموجب التغاقية مع ليبيا والمسجلة لدى الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركي “حامي أقصوي” في بيان له: ، إن الخارجية اليونانية نشرت بيانا الأحد، يزعم بأن أنشطة البحوث السيزمية، التي تجريها تركيا في جرفها القاري بشرق المتوسط، تجري بالجرف القاري لليونان ووصفته بـ”غير القانونية”.

وادعى اقصوي، أن “مزاعم اليونان لا أساس لها، وأن المنطقة التي تجري فيها سفينة (الريس عروج) أنشطة البحوث السيزمية تقع بالكامل ضمن الجرف القاري لتركيا، والذي تم تحديده على أساس القانون الدولي والمسجل لدى الأمم المتحدة.

وأضاف المتحدث التركي، أن بلاده أوضحت ذلك بشكل صريح للسفير اليوناني في أنقرة بتاريخ 23 أكتوبر الجاري.

وأشار إلى، أن المنطقة التي تجري فيها السفينة أنشطة البحوث السيزمية خلال الفترة الممتدة من 25 أكتوبر إلى 4 نوفمبر تبعد عن البر الرئيسي لليونان نحو 440 كم، فيما تبعد نحو 130 كم عن البر الرئيسي لتركيا.

كما لفت أقصوي زاعماً، استعداد تركيا الدائم للتعاون والحوار لإيجاد حل عادل في شرق المتوسط، يضمن الحقوق المشروعة لتركيا والقبارصة الأتراك.
وأضاف، “ننتظر من اليونان التوقف عن خلق أسباب مصطنعة ووضع شروط مسبقة لتجنب الحوار مع بلادنا”.

هذا وقد نشرت تركيا نافتكس، مددت مجدداً مهمة السفينة “عروج ريس” للتنقيب عن الغاز في مياه شرق المتوسط، في وقت حذّرت اليونان من أن القرار يقلل فرص إجراء أي حوار بنّاء.

وردت اليونان على ذلك، بوصف أنشطة تركيا بأنها “غير مصرّح بها وغير شرعية، في منطقة تتداخل مع الجرف القاري لليونان”.

وأكد المتحدث باسم الحكومة اليونانية “ستيليوس بيتساس” في مقابلة مع قناة “سكاي تي في” الأحد أن الخطوة الأخيرة عبارة عن “إثبات إضافي لعدم مصداقية تركيا حتى تجاه حلف شمال الأطلسي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق