اخبار العالم

بتهديد مبطن إلى تركيا “وليامز” تؤكد معاقبة كل من يعرقل وقف إطلاق النار في ليبيا

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

حذرت المبعوثة الأممية بالانابة إلى ليبيا “ستيفاني ويليامز” اليوم الأحد، أن مجلس الأمن، سيعاقب كل طرف يسعى إلى عرقلة الهدنة الموقعة من قبل الأطراف الليبية في جنيف بوقف أطلاق النار.

وجاء ذلك في بيان لها على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة، وذلك بعد أن خرقت تركيا يوم أمس اتفاق الأطراف الليبية بوقف إطلاق النار المعلن في الجمعة الماضية.

كما كشفت وليامز، عن انطلاق المشاورات السياسية بين الفرقاء الليبيين غدا الاثنين، مشيرة إلى أن اللقاء المباشر سيصادف يوم 9 نوفمبر/ تشرين الثاني في العاصمة التونسية.

وأوضحت المبعوثة الأممية، أن اختيار المشاركين في الملتقى جاء بناء على مبادئ الشمولية والتمثيل الجغرافي والسياسي والقبلي والاجتماعي العادل.

ووجّهت البعثة الدعوة لـ 75 مشاركة ومشارك من ليبيا يمثلون كافة أطياف المجتمع الليبي السياسية والاجتماعية للانخراط في أول لقاء للملتقى السياسي الليبي الشامل عبر التواصل المرئي.

وتضم المجموعة ممثلين عن مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، بالإضافة إلى القوى السياسية الفاعلة من خارج نطاق المؤسستين.

وأشارت وليامز، أن الهدف الأسمى لملتقى الحوار السياسي الليبي هو إيجاد توافق حول سلطة تنفيذية موحدة وحول الترتيبات اللازمة لإجراء الانتخابات الوطنية في أقصر إطار زمني ممكن من أجل استعادة سيادة ليبيا وإعطاء الشرعية الديمقراطية للمؤسسات الليبية.

هذا وقد رحّبت البعثة بشدة بالدعم السياسي والمادي البناء الذي قدمه أعضاء المجتمع الدولي والمساهمات التي قدمتها دول الجوار الليبي للمضي قدماً بالعملية السلمية.

والجدير بالذكر أن وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق الليبية الموالية لأنقرة، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم، أن نحو 160 عسكري يخضعون للتديبات في تركيا بموجب اتفاقيات سابقة مع أنقرة، وذلك بالتزامن مع اتفاق وقف إطلاق النار الموقع من قبل الأطراف الليبية في جنيف.

وقد لاق هذا التفاق ترحيب أممي، باستثناء تركيا ورئيسها أردوغان الذي شكك في مصداقيتها، والتي تعكس بشكل جلي انزعاجه من هذا التفاق الذي يفضي إلى ضرب مخططاته في ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق