الأخبار

“مخلوف” يطلق تصريحات جديدة تخص شركة “سيريتل”

حميد الناصر ـ Xeber24.net

تعرض رجل الأعمال “رامي مخلوف” لضغط شديد من النظام، الذي كان يوما ما ملكا له، ولجأ المذكور، إلى العلن، ونشر مقاطع فيديو ووثائق على فيسبوك للقتال في معركة تبدو شيئا فشيئا خاسرة.

ومن جانبه، ظهر رجل الأعمال السوري “رامي مخلوف” من جديد على صفحته الرسمية “فيسبوك” اليوم الأحد، وأكد إن على “سيريتل وبقوة القانون سوف تدفع المبلغ الذي أعلنت سابقا عن تبرعها فيه للمتضررين من الحرائق في الساحل السوري”.

وقال “مخلوف” إن مبلغ المنحة والبالغ 7 مليارات ليرة هو ليس من المبالغ المحجوز عليها “لأن الحجز ملقى علينا شخصيا وليس على شركة سيريتل ولا على شركائها”.

وأكد أن الشركة يمكنها “أن توزع أرباحها وكذلك شركائها وهي خارج إطار الحجز فلا يوجد أي مانع قانوني من أن توزع سيريتل أرباحها”.

وأوضح “مخلوف” أن يوم الأحد القادم سيكون نهاية المهلة القانونية لبدء تنفيذ مضمون الكتاب الذي أرسله إلى إدارة شركة سيريتل (الموضوعة تحت الحراسة القضائية) ويقتضي بتوزيع الأرباح وانتخاب مجلس الإدارة.

وأضاف “مخلوف” أن “القانون واضح وصريح بأنه يمكن لـ 10 % من مساهمي الشركة أن يطلبوا عقد هيئة عامة وتوزيع الأرباح”.

وأكد أنه بذلك “يتوجب على شركة سيريتل وبقوة القانون دفع مبلغ 7 مليارات لتصرف على المتضررين من الحرائق في الساحل ويُضم إليهم المتضررون من حرائق الغاب التي حصلت منذ فترة وجيزة” وذلك بعدما “وردت عدة طلبات لنا بعدم نسيانهم” حسب ما ذكر مخلوف.

وطلب “مخلوف” من “كل القائمين على رعاية الوطن والمواطن والذين يتابعون تطبيق القوانين والأنظمة التي بموجبها صيانة حق الشعب بالعيش بأن يشرفوا على دفع مبلغ السبعة مليارات ليرة وعدم التأخير في صرفه وخصوصاً في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة”.

وأشار “مخلوف” إلى أن مساهمي سيريتل التي قال إنهم يشكلون نحو 6 آلاف عائلة، يمرون أيضا بتلك الظروف.

وقدم “مخلوف” رؤيته القانونية حول ما أثير من تساؤلات بعد إعلانه عن التبرع بالأموال، وأبرزها أنه غير قادر على التصرف بأمواله لأنها تحت الحراسة.

وسجل “مخلوف” أبرز تلك التساؤلات حول قانونية الدفع وهل سيصرف من المبالغ المحجوزة وهل يمكن الدفع في ظل مطالبة الدولة لمبالغ كبيرة وهل الشركة أصبحت ملكا للدولة؟

وقال “مخلوف” إنه وبعد “مراجعة المختصين من أصحاب الخبرة”:

1 ـ حسب ما بينا أعلاه، كتابنا المرسل للشركة جاء وفقا للقوانين والأنظمة النافذة.

2 ـ شركة سيريتل ليست للدولة وإنما تتقاضى الدولة من عائداتها 20%، أي ما يعادل تقريبا 50% من أرباحها وهي شركة مساهمة عامة طرحت جزءا من أسهمها للاكتتاب العام والذي بموجبه يملكها أكثر من ٦٠٠٠ مساهم إضافة إلى ملكية شركة راماك للمشاريع التنموية والإنسانية فيها والتي بموجبها تساعد بكل عائداتها شريحة كبيرة من الشعب السوري.

3 ـ يمكن للشركة دفع المبالغ المطالب بها للدولة بشكل مقسط مع دفع الفوائد بحسب ما تمّ الاتفاق عليه معهم إضافة إلى دفع جزء من الأرباح للمساهمين ومنها للمتضررين من الحرائق.

4 ـ مبلغ المنحة والبالغ ٧ مليارات ليرة هو ليس من المبالغ المحجوز عليها لأن الحجز ملقى علينا شخصيا وليس على شركة سيريتل ولا على شركائها.

وأوضح أن الشركة يمكنها “أن توزع أرباحها وكذلك شركائها وهي خارج إطار الحجز فلا يوجد أي مانع قانوني من أن توزع سيريتل أرباحها إلى شركة راماك للمشاريع التنموية والإنسانية والتي أيضاً هي خارج إطار الحجز وبالتالي يحق للشركة التصرف بأموالها لدفع مستحقاتها أو التبرع بها وخصوصاً تلك التي ستوزع بإشراف الدولة”.

وخلص “مخلوف” إلى نتيجة أنه “ليس هناك أي مشكلة بالدفع طالما التوزيع ليس لشخصي بسبب الحجز”.

وطلب من “المعنيين أن لا يحرموا أهلنا من هذه المساعدة فهم بأمس الحاجة لها ولا يحاولوا خلق أعذار فكل الاجراءات قانونية ودستورية”.

وختم “مخلوف” بالقول إنه يتمنى أن “لا يحاولوا استخدام القضاء لإلقاء حجوزات إضافية تمنع دفع مبلغ المنحة إلى محتاجيها وبالتالي حرمانهم من المساعدة”.

والجدير ذكره يخيم على اركان النظام السوري مؤخراً فصل جديد من الصراع بين رئيس النظام السوري “بشار الأسد” وابن خاله رجل الأعمال “رامي مخلوف” بعد إصدار سلطات دمشق أمرا بالحجز الاحتياطي على أمواله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق