الأخبار

روسيا تحاول اقناع الكرد بأنها هي من توقف الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا وقيادة قواتها تشكو لوفد ’’ تل تمر ’’

كاجين أحمد ـ xeber24.net

زعمت قيادة القوات الروسية في سوريا , أمس السبت، أنها ضامن سلام لمنطقة شمال وشرق سوريا، وأن العدوان التركي على المنطقة توقف بعد جهود رئيسهم بوتين، وأنهم يحاولون منع الانتهاكات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها على مناطقهم.

وجاء ذلك في رسالة وجهتها قيادة القوات الروسية المتواجدة في شمال شورق سوريا لمجلس مدينة تل تمر المدني.

وقالت في رسالتها: “المجلس المدني المحترم لمدينة تل تمر بمحافظة الحسكة

القوات المسلحة لروسيا الاتحادية هي ضامن السلام في منطقتكم، نريد أن نذكركم أنه بسبب عمل رئيس الاتحاد الروسي توقف عدوان القوات المسلحة التركية.

نحن الآن نواصل سياسة احتواء ومنع انتهاكات حقوق الانسان في الأراضي المحتلة وفي أراضيكم.

تحقق قيادتنا باستمرار وترسل مذكرات الاحتجاج بشأن حالات انتهاك وقف الأعمال العدائية وجميع قضايا غير القانونية ضد الشعب الكردي من قبل التشكيلات الموالية لتركيا والقوات المسلحة التركية.

الآن في مجلس الأمن الدولي يطرح الوفد الروسي مطالب بتحرير الأراضي السورية المحتلة، حيث يشكل الأكراد غالبية سكانها.

نحن ممثلوا الاتحاد الروسي في سوريا، ندعم وحدة ومساواة الشعوب التي تعيش في سوريا، نحن نكبح الصراعات العرقية.

نريد أن نذكركم بانخفاض مستوى النوايا الحسنة للسكان الأكراد تجاه العسكريين الاتحاد الروسي، الذين يواجهون عند قيامهم بمهام حفظ السلام، عدم رغبة السكان المحليين في رؤية وحداتنا على أراضيهم، الأمر الذي لا يساهم في تعزيز العلاقات الودية القائمة، لكن الدوريات الأمريكية تشعر وكأنها أسياد في نفس المنطقة، يبدو أنك تعمل بشكل وثيق مع الولايات المتحدة الأمريكية، التي تحتاج فقط إلى نفطك.

نأمل بمزيد من التعاون المثمر بهدف تحرير الأراضي المحتلة وإحلال السلام والقانون والنظام في جميع أنحاء الدولة السورية”.

هذا ويعتبر سكان شمال وشرق سوريا وخاصة الكرد منهم، أن روسيا هي المسؤولة عن احتلال تركيا لمناطق عفرين، ولذلك فإن تواجد قواتها في المنطقة غير مرحب به.

والجدير بالذكر أن روسيا حاولت مراراً وتكراراً بانشاء قواعد لها في المناطق الكردية، إلا أنها اصطدمت بمقاومة عنيفة من قبل السكان المحليين، والذين أكدوا لهم بكل صراحة أن وجودهم في المنطقة غير مرحب به.

ولكن مصادرنا تشير الى أن وفد من وجهاء منطقة تل تمر توجهوا الى القاعدة الروسية والتقوا مع قيادة القوات الروسية في المنطقة الشرقية وطالبوهم بلعب دورهم وتنفيذ الوعود التي وعدوها سابقاً بأنهم سيقومون بوقف العمليات التركية وتهديداتها بشأن شمال وشرق سوريا.

وتشير تلك المصادر الى أن الوفد الروسي عبر عن تأكيدهم بأنهم يرفضون وسيرفضون اي هجوم تركي محتمل ضد المناطق الكردية في شمال وشرق سوريا.

ولكن القيادة الروسية اشتكىت عند وفد وجهاء المنطقة والعشائر أنهم لا يلاقون معاملة جيدة من قبل اهالي المنطقة والقرى في شمال سوريا , وان دورياتهم يتعرضون باستمرار لأعتراض الاهالي على مرورهم من قراهم , ويرفضون اقامة حواجز وقواعد لهم في مناطقهم.

والجدير ذكره فأن مكونات شمال وشرق سوريا يرفضون بالاجماع التواجد الروسي في مناطقهم , كونهم منذ البداية فتحوا الطريق وسمحوا للقوات التركية بإحتلال عفرين وإدلب وسري كانية وكري سبي / تل أبيض , ولهذا يبقى فأن الروس غير مرغوبين بهم ضمن مناطق شمال وشرق سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق