شؤون ثقافية

إليكِ

إليكِ

عباس السلامي

كلّما أتيتُ إليكِ
حسبتُ قلبكِ هو محطتي الأخيرة
لكنني كنت في كل مرة
أعود بقلبي المكسور
قلبي
الذي حاولَ عبثاً أن يشدّ الرحال إلى رِحابك!
***
وأنا هنا على البعد
أنزلكِ من مخيَّلتي
وأحاوركِ عن قرب
***
يا لَتيهي
فقدتُ في زحمة الهمّ
مفتاحَ قلبكِ
تُرى
من يدلَّني عليَّ؟
***
كي تفرّ المخالب بعيداً عنا
هلّمي نرتّل ما استيسر من الشدو !!
***
تعالي
لأصفع بجمالك قبح العالم
هلمّي
لنصفع بالحب
حقد البشر
***
بمنجنيق نظراتكِ
تتهاوى أعتى الحصون
***
جئتُكِ
لتُعيدي لي قلبي فقط
مقابل أن أُعيد لكِ
ما تلقفتهُ من قبلاتك الهوائية
وإيماءاتك الفارغة !!
***
أيها القلب
ابتسامة منها
ورعشةٌ منكَ
تكفيان
لأغمر العالم
بالحب
20/ اكتوبر/ 2020

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق