البيانات

الإدارة الذاتية: يجب وضع رادع دولي عاجل للانتهاكات والخروقات التركية وعلى روسيا وأمريكا عدم التنصل من مسؤولياتها

سورخين رسول ـ Xeber24.net

أصدرت الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا بيان إلى الرأي العام، اليوم الجمعة، نددت فيه القصف التركي على شمال وشرق سوريا، وطالبت الأطراف المراقبة وفي المقدمة روسيا وأمريكا، بالقيام بمسؤولياتهم ومنع الخروقات التركية وفصائلها الموالية.

وجاء في نص البيان: “يشن مرتزقة الدولة التركية منذ أيام هجوماً عنيفاً وبالأسلحة الثقيلة على مناطق عين عيسى، هذه الهجمات تأتي في ظروف مهمة وحساسة للغاية حيث القرار والنداء الأممي المنادي بوقف العمليات القتالية في عموم العالم بسبب جائحة كورونا، هذا من جهة ومن جهة أخرى تأتي هذه الهجمات في ظل وجود تفاهم أمريكي- تركي وكذلك روسي- تركي حول شمال وشرق سوريا بعد أن تعاونت الإدارة الذاتية مع الجانب الأمريكي والروسي في إتباع السبل المقوضة لحجج تركيا الواهية ومنها ما قدمتها قوات سوريا الديمقراطية بالإنسحاب للمسافات المتفق عليها عن الحدود”.

وأضاف البيان أنه بالرغم من الاتفاقات على وقف إطلاق النار إلا أن تركيا لم تتوقف عن الخروقات والانتهاكات،: “ومنذ هذه الإتفاقات بين أمريكا من جهة وروسيا من جهة أخرى مع تركيا لم تتوقف الهجمات والخروقات التي يشنها المرتزقة ويستهدفون فيها المدنيين والقرى الآمنة وأدى ذلك لضحايا من المدنيين العزل الأبرياء والأطفال والنساء أيضاً، ناهيكم عن حجم الضرر بالممتلكات العامة”.

وندد البيان الخروقات التركية وطالب بوضع رادع دولي عاجل: “إننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نندد وبأشد العبارات هذه الممارسات والهجمات التي يشنها المرتزقة وبدعم تركي مباشر، وننادي كافة الأطراف المراقبة وفي المقدمة منها روسيا وأمريكا بعدم التنصل من مسؤولياتهم والتأكيد على دورهم فيما يتعلق بالحد من هذه الخروقات التركية، وفي الوقت ذاته ننادي الأمم المتحدة والمؤسسات الأممية ومؤسسات حقوق الإنسان والجهات القانونية ذات الصلة بالعمل بما يناسب ودورهم الريادي في منع تركيا من هكذا عمليات بعد أن أكد التقرير الصادر عن لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الإنتهاكات المتبعة من قبل الجماعات الموالية والمدعومة من تركيا، حيث لا تزال تركيا تتجاهل هذه التقارير بل وعلى العكس تزيد من وحشيتها مما يستوجب وجود رادع دولي عاجل”.

والجدير بالذكر أن القوات التركية والفصائل الموالية قصفت في الأيام الفائتة، ناحية عين عيسى وريفها بالقذائف والصواريخ، كما استهدفوا المدنيين على طريق “M4” وأُصيب مواطن بجروح بليغة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق