الاقتصاد

ضربة جديدة في الخاصرة الاقتصادية التركية

مها علي ـ xeber24.net

أطلقت الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين السعوديين والخليجيين دعوات غير رسمية لمقاطعة كل ما صنع في تركيا، مما أثار تخوف الشركات التركية.

وتشمل هذه المقاطعة نطاق واسع في مجال المنتوجات وتبادلها، كما صرح رئيس غرفة التجارة السعودية “عجلان العجلان “حيث جاء الحملة تحت عنوان لا استثمار لا استراد لا سياحة.

وتشمل المقاطعة العلامات التجارية المصنوعة عالمياً في تركيا مما يدفع تلك الشركات لنقل استثماراتها منها مثل “مانغو”mango”، زارا “Zahra،وغيرها من الماركات العالمية.

فقد كشف “مصطفى غولبتي “رئيس اتحاد مصدري الملابس في اسطنبول ،أن جميع تجار التجزئة في تركيا والمصدرين للمملكة ،قد تأثروا بالمقاطعة وجاء ذلك في سياق تصريح رئيس اتحاد المقاولين الأتراك “مدحت بني قون”لصحيفة جمهورييت “عانى مقاولون في الشرق الأوسط من خسارة تقدر بنحو 3مليارات دولار ع الاقل،وهذا في الوقت التي تشهد الليرة التركية تراجع كبير امام الدولار وانهيار الليرة التركية.

والجدير بالذكر أن هذه المقاطعة تأتي في ظل التوتر الحاصل بين البلدين حيث بدأت عام “2018 “على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقد تعمقت الخلافات في ظل تصريحات أردوغان الاخير خلال زيارته لقطر ،وتدخله المستمر في الشؤون العربية ودعمه الجماعات الإسلامية المتطرفة ودعمه للميلشيات المسلحة في ليبيا.

اما السبب الرئيسي للغضب العام في المملكة فهو اعتقاد السعوديين بأن تركيا تحاول أختلاس دور المملكة الريادي وكقوة توازن في الشرق الأوسط.

وتعمل تركيا وعلى رأسها أردوغان على زعزعة الأستقرار في المنطقة من خلال دعم الجماعات الإرهابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق