الأخبار

مع دخول موسم القطاف.. تركيا وفصائلها يواصلون نهب “زيتون عفرين”

سلافا عمر ـ Xeber24.net

أفادت “منظمة حقوق الإنسان عفرين ـ سوريا” نقلاً عن مصادر محلية من داخل عفرين بأن مسلحي فصيل ما يسمى “فيلق الشام” بقيادة المدعو الرائد “هشام الحمصي” وبمشاركة المستوطنين قاموا بجني محصول الزيتون في قرية “ميدان اكبس” التابعة لناحية “راجو” بشكل جماعي وهم مدججين بالسلاح وباعداد كبيرة لبساتين الزيتون العائدة للمواطنين الكرد من اهالي القرية وعرف منهم :

– شيخ محمد أوسمان.

– رفعت أوسمان .

– شوقي أوسمان .

– أحمد موسى بكر .

– محمد موسى بكر .

– سلوى رشيد .

– صلاح حاج محمد .

– محمد مصطفى حينو .

و أوضحت المنظمة، أنه تم جني وسرقة محصول الزيتون أمام مرأىٰ ومسمع القوات التركية دون أن تحرك ساكناً، كون القرية متاخمة للحدود طالسورية – التركية” وذلك في الصباح الباكر ، وسط حالة من الذعر والهلع ، استفاق يوم أمس أهل قرية ” ميدان أكبس على أصوات وهلاهيل وتكبيرات “الله أكبر ” وان الله لا يترك المسلم جائعا ، وما الرزق الا على رب العباد وهدير الهتافات وقرقعة الدواليب وإطلاق الرصاص في الهواء وكأنهم في معركة حقيقية أمام أعدائهم .

ودخلوا بساتين الزيتون التابعة لأهالي القرية متحضرين بالعدّة والمستلزمات من أجل القطاف والبدء بالموسم السنوي للزيتون من طرف وادي ” GELIYÊ YAŞI”،مصطحبين معهم المئات من العمال حسب المصادر المحلية .

وفي سياق متصل، أفادت مصادر محلية من داخل عفرين أنه بتاريخ 19-10-2020 قام عناصر فصيل “السلطان مراد” التابع للدولة التركية بطرد المواطن الكردي “ميلو أبوجميل” من أهالي قرية “خربة شران” التابعة لناحية “شران” من حقل الزيتون العائد له حيث يبلغ عدد الاشجار فيها حوالي 1350 شجرة التي تتجاوز أعمارها 17 عاما و تقدر حمولة أشجار الزيتون في هذا الحقل بحوالي 500 شوال ( كيس) زيتون وقاموا بحرمانه من الموسم دون معرفة الأسباب، الا ان السبب الحقيقي وراء ذلك هو الاستيلاء على الموسم ونهبه بالطرق والاأساليب المتبعة لديهم بتوجيه التهم الكيدية لهم من أجل شرعنة جرائمهم بحق مواطني الكرد المتبقيين في قراهم.

كما نوهت المنظمة، نقلاً عن مصادر محلية خاصة بأن عناصر فصيل ما يسمى “سمرقند” التابع للاحتلال التركي قاموا بالاستيلاء على أحد معاصر الزيتون العائدة للمهجرالكردي “سليمان حسن حموش” من اهالي قرية “روطانلي” التابعة لناحية معبطلي حيث قاموا باجبار اهالي القرى المحيطة بالمعصرة ( ترميشا – شيتكا- معسركة- بركة- راجا – علجارة-جومازنو- مست عاشورا- حج قاسمه- روطانلي – دالا- رمضانا- حج حسنه فوقاني- حج حسنه تحتاني ) بإحضار محاصيل الزيتون للموسم الحالي إلى هذه المعصرة بشكل حصري واجباري ، مما أدى إلى تراكم محاصيل الزيتون بمساحات واسعة حول المعصرة.

واشارت المنظمة، انهم يمنعون المواطنين من الاشراف على عصر محصولهم حيث يقومون بالعصر واستخراج الزيت وإعطائهم اياه وبكميات لاترقى إلى نصف الإنتاج المعتاد وهو نوع آخر من سرقة لقمة عيش من تبقى من مواطني هذه القرى تحت الضغط والابتزاز.

وتستمر انتهاكات تركيا وفصائلها في عفرين، بصدد الضغط على من تبقى من المواطنين الاصليين وانتزاع املاكهم ولقمة عيشهم وبالتالي اجبارهم على الهجرة القسرية، وهذا ما تسعى إليه الدولة التركية، في اطار عملية التغيير الديمغرافي في منطقة عفرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق