اخبار العالم

ماكرون يقدم على خطوات جديدة لمحاربة الاسلام الراديكالي

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء، عن حل جماعة “الشيخ ياسين”، التي أسسها المتشدد الفرنسي المغربي عبد الحكيم الصفريوي، والموالية لحركة حماس الفلسطينية، المتورطة في مقتل استاذ التاريخ الفرنسي قبل أيام.

وقال ماكرون في كلمة له خلال زيارته لمدينة “بويني”: أنه سيتم حل جماعة الشيخ ياسين غدا الأربعاء في مجلس الوزراء، بعد أن ثبت تورطها بشكل مباشر في عملية ذبح معلم التاريخ صموئيل باتي.

وتعهد الرئيس الفرنسي بتكثيف الإجراءات الملموسة لمحاربة بالإسلام الراديكالي، معلقاً أن “الأمر لا يتعلق بإطلاق تصريحات جديدة… على مواطنينا أن ينتظروا أفعالا”.

وأوضح ماكرون، أن “الإجراءات الملموسة التي اتخذت في الأيام الأخيرة ضد جمعيات وأفراد سيتم تكثيفها”، مضيفا أنها “ستستهدف من يحملون مشروعاً إسلامياً راديكاليا، بمعنى إيديولوجية هدامة للجمهورية”.

وأضاف، “الكلمات قلناها، والشر سميناه، والإستراتيجية شرحتها… على مواطنينا اليوم أن يكونوا محميين، وعلى مواطنينا المسلمين أن يكونوا محميين في بلدنا ضد شر الإسلام الراديكالي”.

ويذكر أنه قطع رأس مدرس التاريخ صاموئيل باتي في مدينة كونفلان سان أونورين بالقرب من باريس على يد مجموعات إسلامية متطرفة، قالت أنه استهزأ بالرسول محمد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق