غير مصنف

بعد شطبه من قائمة الإرهاب.. السودان يسعى لإعفاءه من الديون

سلافا عمر ـ Xeber24.net ـ وكالات

علق رئيس الوزراء السوداني “عبدالله حمدوك” عن استعداد أميركا لرفع اسم السودان عن قائمة الإرهاب، وقال فجر اليوم الثلاثاء: “منذ تسلمنا المسؤولية بدأنا حوارا جادا مع الإدارة الأميركية”، مشيراً إلى أن “ما أنجزناه اليوم يفتح الباب واسعا لعودتنا للمجتمع الدولي”.

وأضاف “حمدوك” في كلمة له على التلفزيون الرسمي، فجر اليوم، ونقلته شبكة العربية: “إن الطريق طويل أمامنا، ونحتاج للتخطيط الجاد، والعمل معاً للاستفادة القصوى من هذه الفرصة، وعدنا شعبنا وعملنا على إنجاز ما وعدنا به”.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين، أن الولايات المتحدة سترفع اسم السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب بمجرد أن تخصص حكومة الخرطوم 335 مليون دولار تم الاتفاق على دفعها للأميركيين من ضحايا هجمات إرهابية.

وشدد “حمدوك” على أن تلك الخطوة ستعيد السودان إلى خارطة المجتمع الدولي، وتفتح الباب واسعاً أمامه من أجل العودة إلى النظام المالي والمصرفي العالمي، وسيفتح المجال لمعالجة ديون السودان، كما سيفسح الطريق للاستثمارات الأجنبية والدولية.

وأوضح أن هذا القرار سيفتح الباب أمام إعفاء بلاده من ديون خارجية بقيمة 60 مليار دولار”، مضيفًا أن “العقوبات حرمت البلاد من الاستثمار والتكنولوجيا”.

وهنأ “حمدوك” الشعب السوداني على هذا الإنجاز، قائلاً: “منذ تسلمنا المسؤولية بدأنا حوارًا جادًا مع الإدارة الأميركية حول تلك القضية”. وأضاف: “نبارك لشعبنا إنجاز اليوم ومعًا سنحقق المعجزات”.

وصنفت السودان كدولة راعية للإرهاب في عهد الرئيس المخلوع عمر البشير، وهذا ما جعل من الصعب على الحكومة الانتقالية الحصول على إعفاء عاجل من الديون أو على تمويل أجنبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق