الرأي

رسائل تحذیریة روسیة مصریة من البحر الأسود إلی أردوغان

کاوە نادر قادر

أعلن المكتب الصحفي لأسطول البحر الأسود الروسي بیانا نشرە وکالة تاس الروسیة جاء فیها،”ستجري القوات البحرية المصرية والروسية مناورات مشتركة في البحر الأسود حتى نهاية العام الجاري” هذین الدولتان لهما خلافات و منافسات کبیرة و کثیرة مع (ترکیا) العدو الدود للکورد ,وتجریان تلك المناورة و تحدید مکان اجرائها استفزازي و تحرشي علی تخوم حدود هذە الدولة المشاکسة مع الدول المطلة علی بحر المتوسط.

کما جاء في هذا البیان ایضا “في نوفوروسيسك “عقد وفدا البحرية الروسية والبحرية المصرية في نوفوروسيسك مؤتمرا لمدة 3 أيام حول إعداد وعقد مناورات جسر الصداقة المشترك -2020″ وخلال هذە المناورات ستتدرب السفن الحربية التابعة لأسطول البحر الأسود التابع للبحرية الروسية والاسطول الشمالي للبحرية المصرية للمرة الاولی،” بدعم من الطائرات، و في الممرات البحرية ضد التهديدات المختلفة و في المناورات البحریة تفتيشًا للسفن المشبوهة وتنظيم الاتصالات وإعادة الإمداد في البحر وجميع أنواع الحمايةوالدفاع في البحروتنفيذ إطلاق الصواريخ والمدفعية باستخدام أسلحة محمولة على السفن” وهنا یمکن القول:

ـ البحرية المصرية تمر خلال مضيق البوسفور (مضيق يصل بين البحر الأسود، مع مضيق الدردنيل الحدود الجنوبية بين قارة آسيا وأوروبا)، و كذلك بحر مرمرة (يربط البحر الأسود ببحر إيجة ويفصل الجزء الآسيوي لتركيا عن جزئها الأوروبي )، الذي تطل عليه تركيا وتتحكم فيه بشكل كبير، ويتصل ببحر آزوف المتفرع من البحر الاسود (التي يبلغ طولە 340 كم وعرضه يضاهي الـ 135كم، مساحتها االإجمالية 37 ألف كم 2) عن طريق مضيق کیرچ “کیرتش”(مضيق بحري يصل البحر الأسود ببحر آزوف ، ويبلغ عرضه 4.5 كم وعمقة نحو 18م).

ـ مشارکة البحرية المصرية في تدريبات بالبحر الأسود على التخوم التركية في ظل التوترات بالبحر المتوسط، هي توجیه رسالة سياسية و بأنها قواتها البحریة مستعدة للدفاع عن مصالح بلادە و مصالح المنطقة المتنازعة علیها في هذا التوقيت المهم الذي نشهد فيه توترا في البحر المتوسط بسبب المساعي التركية للسيطرة على موارد الطاقة.

ـ أن تعزيز العلاقات الاستراتيجية المصرية الروسية يشكل حالیا مصدر قلق وتوتر لدى ترکیا بعد ان تراجعت علاقاتها مع موسكو بسبب تدخلاتها في ليبيا والصراع في القوقاز و مشارکة مرتزقتها الارهابین مع الاذریین و من جانب اخر انقطعت علاقاتها الدبلوماسیة مع مصر وفي في نفس الوقت تعززت العلاقات المصریة الکوردیة!!؟.

أن مرور السفن المصرية من مضيق البوسفور و بحر مرمرة رافعا علم المصر علی مرآی الاتراك ، علاوة على وجود تلك المناورات على الحدود البحرية التركية!!، “يشكل هزة كبيرة لتركيا، ويمثل دلالة لانتصار سياسي استراتيجي كبير لمصر محرج لترکیا , و حینما تتولى القوات البحرية المصرية مهمة تأمين المشروعات في منطقة شرق المتوسط المتنازع علیها مع ترکیا، و حمایة أنشطة “منتدى غاز شرق المتوسط”، الذي تحول أخيراً إلى منظمة إقليمية مقرها القاهرة.

هنا یمكن القول ان ما یجنیە اردوغان من تهوراتە و مغامراتە العسکریة و عن مآلات نشاطاتە المفرطة في بيئتها الإقليمية مع دول المنطقة و البعیدة عنها ، وتحریک اکثریة احجارە لاجل تغیر قواعد اللعبة في الاماکن المختلفة وفي توقیت واحد!!، حسب اعتقادە یصنع دینامیکیة سیاسیة، في الفرص السانحة !؟،

یصب تلک النجاحات في استراتیجیتها (العثـمانیة الجدیدة و وطن الازرق) والتي ولی علیها الزمان!!؟،وانتهاز تلک اللعبة القذرة، سلاح ذو الحدین!!، هذا ما یجنیە الان صناعوا القرار السیاسي الترکي بشکلە السلبي و خسارة معظم اوراقها المستعملة في ادارة المشاکل مع ٤٠ دولة في العالم ، اغلبها دول في منطقة الشرق الاوسط !!.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق