اخبار العالم

كالن وأوبراين يبحثان هاتفياً التطورات الإقليمية وعلى رأسها شرق المتوسط

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

جرى اتصال هاتفي بين المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن ومستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين مساء اليوم الثلاثاء، بحثا خلاله عدداً من القضايا، بينها التطورات في ليبيا وشرق المتوسط وإقليم قره باغ.

وأوضح البيان الصادر عن مكتب المتحدث باسم الرئاسة، إن كالن تناول هاتفيا مع أوبراين العلاقات الثنائية، وتطورات الصراع القائم بين أرمينيا وأذربيجان في قره باغ، والتطورات في شرق المتوسط، والشأن الليبي وقضايا إقليمية أخرى.

وبحسب البيان، فقد زعم كالن بتراجع حدة التوتر شرق المتوسط بفضل مقاربة تركيا التي تستند إلى النوايا الحسنة والحوار، مضيفاً أن أنقرة تتطلع لقيام الأطراف الأخرى بخطوات لتعزيز الأرضية التفاوضية لحل الخلافات في المنطقة.

وادعى المتحدث باسم اردوغان، أن عقد مؤتمر شرق المتوسط، الذي اقترحته تركيا، سيسهم في السلام الإقليمي، داعياً الولايات المتحدة إلى تبني موقف منصف ومحايد فيما يخص شرق المتوسط.

كما ادعى كالن خلال محادثته، أن بلاده ترحب بعملية التفاوض الجارية بين الأطراف الليبية، والتي تسري الآن برعاية أمريكية وأممية ومصرية.

ولفت إلى الصراع القائم بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم قره باغ، زاعماً أن الحل الدائم للصراع يكمن في انسحاب أرمينيا من الإقليم والمناطق المحيطة بها.

ودعا كالن، بضرورة إقدام المجتمع الدولي على خطوات ملموسة، لضمان وحدة أراضي أذربيجان، بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

هذا وكانت الخارجية التركية قد انتقدت في وقت سابق من اليوم موقف واشنطن من شرق المتوسط على لسان متحدتها حامي أقصوي، منوهاً إلى أن هذا الموقف هو متناقض ومشابه للموقف الأوربي.

وقال أقصوي: أن “موقف واشنطن يعكس تناقضاً جدياً وكبيراً فمن جهة ترفض “خريطة إشبيلية” وبنفس الوقت تنتقذ عمل سفينة أوروتش رئيس وهو نفس التناقض الذي وقعت فيه بعض الدول الأوروبية”.

وزعم أقصوي أن عودة التوتر إلى شرق المتوسط يتحمل مسؤوليتها اليونان وجمهورية قبرص.

والجدير بالذكر أن الولايات المتحدة انتقدت ارسال تركيا سفينة عروج رئيس مجدداً إلى المياه اليونانية لاستكمال الأبحاث السيزمية، داعية أنقرة بالتراجع عن هذه الخطوة، وبدء حوار تمهيدي مع اليونان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق