شؤون ثقافية

سأغادر الحياةَ كسرابٍ مِنَ الطيور

سأغادر الحياةَ كسرابٍ مِنَ الطيور
وكثلجٍ لا يجدُ لقلبه قصة تذوب
حينَ يربط السّراب بمائة عينٍ
ولا يسعني أنْ أكون
سوى شَجرة في طريق
أو ثمرةً تسقطُ مِن أعلى الرأسِ
الحال يائس
لا يتخطى الذّبول
لا نجمة أتخيلُها حينَ أعود
ولا شمسٌ تشرق على الكهوفِ
فقط بقايا الرَّماد
من تذكّرني بالتوابيتِ
وكم ميت تعذّرَ عليه العودة
الحال يائس
لا يتخطى الأمنيات
لا غربة لزهرةِ الرمان
ولا ظلامُ ينابيعِ
لا روحٌ لمصابيح الحدائق
ولا شاطئ يحتفي برجلٍ غريق
ثمّةَ زورقٌ
جميعنا يصرخ
جميعنا سيغادرُ الحياةَ
كسرابٍ مِنَ الطيور
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سجاد الحجي العراق بابل
7/10/2020

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق