اخبار العالم

فرنسا وروسيا تنتقدان بشدة دور تركيا في زج المرتزقة بالصراع الدائر في “قره باغ”

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

انتقدت كل من باريس وموسكو اليوم الثلاثاء، الدور الذي تلعبه تركيا في تأجيج الصراع القائم بين أرمينيا وأذربيجان، وتزويد الأخيرة بالمرتزقة في حربها بإقليم قره باغ.

وأكد مصدر رئاسي فرنسي أن “إرسال تركيا مرتزقة سوريين إلى “قره باغ” ليس عملاً بريئاً ولا محايداً”.

وشدد المصدر، إن “تركيا لا تأخذ في الاعتبار أمن الآخرين ولا أمن الاتحاد الأوروبي ومصالحه”.

وأوضح، أن “الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتواصل مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين والبيت الأبيض حول تطورات قره باغ”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعربت عن قلقها في وقت سابق من اليوم، بنقل “مسلحي جماعات إرهابية” من الشرق الأوسط إلى إقليم ناغورنو قره باغ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان.

ونقل وزير الدفاع الروسي لنظيره التركي قلق موسكو من إرسال مرتزقة إلى قره باغ.

وقد أشارت مصادر ميدانية لـ “خبر24″، أن جهود الاستخبارات التركية قائمة على قدم وساق في كل من مناطق “عفرين و جرابلس وكري سبي”، لتجهيز دفعة جديدة من المرتزقة وإرسالهم إلى قره باغ.

وأوضحت المصادر، أنه بعد عودة أعداد من جثث المرتزقة الذين قتلوا في معارك قره باغ، إلى سوريا خفت من وطأة عملية التجنيد التركي للمرتزقة، والتي تحاول اليوم برفع رواتبهم إلى “3000” دولار أمريكي، في محاولة استقطابهم.

هذا وكان المرصد السوري أكد أن عدد المرتزقة السوريين الذين وصلوا إلى إقليم ناغورنو قره باغ، قد ارتفع إلى،”1450″، قتل منهم حتى الآن 119 مرتزق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق