شؤون ثقافية

ديوان صانع مفترض للكوابيس

ديوان
صانع مفترض للكوابيس
شعر
صلاح عبد العزيز
بعض العلاقات لا تنتهى بالمغادرة
تظل تسكننا
كعلاقة المنفيين بالمنفى
ينخرهم الموت
تنتهى حياتهم بمأساة
متهمين الله
بأنه لم يكن معهم
( مقطع لا يرقى لأن يكون بداية قصيدة )
====
انتظار
* أبحث أحيانا عن فوضى تائهة
ما لوثتها الأقدام الكثيرة التى
تجفف الصبايا من أحلامهن
فوضى ما تزال غضة
* كل رجال البريد يقرؤون رسائلى
ومع ذلك كل الرسائل نظيفة
ما تزال بأوراقها لم تُكتب
* كان كونى فارغا
حيث لا حياة فى الظلمة
كل نداء بروائح من الدم
كمدينة عربية تودع النازحين
حيث كلى مهدم
نصف مهاجر
ونصف تحت الحصار
* السعادة نفسها فوضى
أشياء كثيرة تتحملنى
عندما يدخلها الهواء
تصبح أكثر رقة
وما ليس يأتى
ما ليس يكون
* كل الشوارع تسير بى
من نهارات فائتة
أحتفظ بها فى خزانتى
ربما تنفلت من أول الليل
كنهار سابق يتكرر
لذا قررت أن أول
ضوء يكون
سوف أصيبه بسهم
* الأرصفة تعلن حدادها
ربما لأنها بلا خطوات
تستجيب لنداءات غامضة
لذا أحضرت قوسا وانتظرت
====
فوضى محتملة
عندما تلتقى الفوضى بفوضاى أفعل ما يناسبها تأتى عالقة بى بلا جاذبية ومع ذلك تسعدنى كأى شخص التأمل عمله الوحيد. فوضاى ليست كأى فوضى مثلا أقرب الجيران على حجم أصواتهم بعيدون لهم حراشف فى حلم لم أحلمه بالطبع وقبل النوم ريثما تهدأ القطط أجر أصواتهم من حنجرتى ومع ذلك تتسكع فى متاهاتى. ربما أكون عالقا فى واقع مفترض لا علاقة بينى وبينه وعادة ما أخرج مندهشا كأى حالم علاقاته هامشية تتفلت من يديه القصائد غير عابئ بما تصبه فى الدم من جلطات إن هو انفصل أو هى انفصلت عنه. هكذا الكوابيس تزورنا من وقت لآخر كى ننتبه مثلا أن عمال النظافة بريئون من تراكم القمامات وأن السماء لا تحزن علينا. كل ما فى الأمر أن رجلا ما ينزف صامتا بلا ضغينة وأن امرأة تحاول إمرار حياة أخرى إلى كوكب يخرج من متاهته فى الفراش. تتشرذم العلاقات فى الفوضى وتتوحد فى فوضاى كما أننى أراقب دائما خطواتى لتكون معقولة وليست يدى سوى قارب منفلت فى الهواء وأفترض أننى لم أقرر من يبقى ومن يغادر. ككابوس يتكرر باستطاعتى رسم خرائط لأناس يصتدمون بى صدفة بخبرة التعارف لمن لا يقدر إلا هكذا من قال غير ذلك. أنا وأنت وهم. من يملأ القصيدة غيرنا بفوضى تُحتمل عكس ناس كثيرين يدخلون الحلم وينسربون.
====
أرقب الفوضى
نهارات فائتة لوثتها ذكرياتنا كل نهار زائل يعود مغشيا عليه تتراكم النهارات على يدى يعتصرنى نداء غامض وهى كطحلب يهجر البحر كوجه الحبيبة الذى يهجرنى ودون موعد تربت على يدى وتنصرف دون أن أرى ودون أن أحس. أحتاج أحيانا أن أزين نافذتى بحائط كشخص كل همه الوحيد أن يظل هكذا حيث أنتظر من يرقب الفوضى ومن يرتب وقت انتظارى لكى يظل انتظارى صامدا ومنتظرا عبور نسمة من الجانب الآخر حيث أنتظر. دون أن أدرك أننى الانتظار نفسه وكلما هممت أن أعدل ما أرى أجدنى على الجانب الآخر الانتظار ذاته ينتظرنى الانتظار ذاته شخص كئيب. لا بد وأن نسمة ما تمر من هنا كل ما يهمنى عندما أمد يدى أرى رقة الهواء تمر من أصابعى إلى حيث ينتظرنى الشخص الذى ينتظرنى ودون أن نلتقى أصبحنا عدوين هكذا أرقب الفوضى ومع ذلك الصداقة الوحيدة المتاحة لشخص همه الوحيد بناء حائط بينه وبين نفسه كغرفة بلا نوافذ ترسل رسائلها إلى جيران كل همهم انتظار نافذة مضاءة.
====
خيالات
أجد نفسى أقل ظلمة وأقل احتياجا لتلك الخيالات من يغادرنى غير شخص تائه كلما مر فى الظلمة كلما راودته عن نفسه. كانت امرأة تمر مصادفة وتخرج منى عارية لتستحم مرة وكلما راودتها يقل ابتهاجى وتحتوينى ظلمة ليست لشخصى بل لشخص أخر ينفلت منى كلما مرت به وهى خارجة ومهما كانت الظلمة تعتصرنى هناك أشخاص آخرون أقل ظلمة فلاهم ينسربون ولا هم يغادرون وعندما تدخلنى مرة أخرى أشخاص آخرون يبكوننى وهى أقل بكثير عما أحسه. ما الذى يجعل الفوضى هكذا سوى أن فى الكابوس تتبدل الهويات حتى أننا نستعير ملامحنا وكل مرة أجد نفسى أقل ظلمة من تلك الخيالات.
====
حريق فى خزانة
خزانتى الخاوية لا تحتوى عادة غير نهر يمر من تلقاء نفسه هكذا هى تحتفظ بدموعنا وكأنما هى المطر الذى يهطل مبكرا وعلى موعد فى الغرفة المجاورة وأحيانا يسرنى أن شارعا بعد نصف الليل كل كائناته لا رقة تتحملها ما احتفظ به فى خزانتى ما ليس يكون ومع ذلك كل حلم يمر انتقى أصواتهم ولا تغادرنى كبيت داخل الحلم تظل أشياؤه تتبدل إلى أن يفض الضجيج بقدر من السعادة تجمعنا.
====
ما ليس يكون
فى النوم نصبح منهكين من كثرة الحوادث تختلط بالإفاقة عينى مع شخص فى البعيد وعينه مع شخص آخر هكذا تحتوينا الفوضى كجيران تجلس قبالتى عملها الوحيد تبادل الحواس ويضحكنى ما ليس لى أرى ما لا أسمع وأسمع ما لا أرى وعين شخص آخر تحتوينى بتلك النظرات المفتتة لا ننتبه كيف هى وما شكلها أعتقد أن امرأة رأتها مرة ومن يومها غادرتها الحواس حتى أن صوتها يخرج من حنجرتى منذ عشرين عاما كنزيل فى مصحة كل ما فيها أشخاص تركنا لهم عقولنا ومضينا.
====
وهم
كل احتمال باحتمال يكون غير أننا ننسى أحيانا أن هناك آخرين خارج احتمالاتنا ما الذى يجعل هذه الاحتمالات لا تحدث خارج الأحلام عادة شخص يهمنى انكساره أتوهم أحيانا أننى ذلك الشخص وأن انكسارى خدعة وأن الاحتمالات ذاتها وهم لشخص آخر يسكن قريبا من حبيبة فقدتها إذ لا علاقة للفوضى دون وهم أن حبيبة ماتت منذ عشرين عاما وتسكننى وكلما خرجت منى بكيت حتى أن بحيرة دائمة تحت شباكى وكلما جفت يحضر الجار ويبكى ولى أن أظل هكذا أضع احتمالات لا تكون غير أن شخصا من الجيران غرق مرة. أدركت أن احتمالاتى سبب غياب كثيرين وأن العلاقات فى الحلم أكثر كابوسية من لوحات جويا وكل قدرتى أن أضع شخصا مكان شخص كصانع مفترض للكوابيس.
====
نص متأخر عن موعد
سوط واحد يكفى لأن أجر عربة تشبه الخزانة وفوق ما أطيق تحملت ومعتمة كانت الحياة تخرج منى كنصف ميت فى مصحة تضج بالتائهين أعرف ذلك عندما تكتبنى القصيدة كشخص فى نهاية حياته يكتشف فجأة أن نصا يعيش على دمائه وأن السنين مرت على عظامه كمطحنة. تأخر النص لكن الحياة حملتنى نصيبها بضع أعوام لكى أظل فى انتظارى أجر عربة تشبه الخزانة إلى هاوية لعلنى استخرج النص الذى يخصنى وكل ما هنالك أننى تخثرت بلا مقابل فى نهارات فائتة ليس بوسعى استعادتها لكى يتمكن المشاة من عبور الطريق . كحصان فى مخيم قوائمه الخشبية لا تكفى فصل واقع عن حلم ولا تكفى إطعام قط فى شارع جانبى.
====
أطارد موتى
لأن الهواء نفسه قديم
وكل أصدقائى تلاشوا
غير أن ذكرياتهم
ما تزال فى الحوائط
صنعت ما يناسب الموت
كضيف ثقيل على مائدة
والشئ الوحيد
أنه لم يحن وقتى
لكى أضع
نصا رديئا يناسبه
خطر أن تختبر الموت
بوهم تصنعك الحوادث
فهو
عندما يفتشنا يجهل أين ذكرياتنا
لذا يأخذ من نحب
من أجل ذلك صنعت مصيدة
ومع ذلك لم يأخذنى
أخذ حبيبتى
هل كان موتى يزورنى
بالطبع لا
بل فشلت فى استدراجه
وعلىّ دائما فى المرآة أن
أتخيل حضوره
وليست انعكاس الرؤى سوى
أن ما صنعت ليس مهيأ للتحقق.
===
ذكرى برائحة الحليب
كمراهن
يتبعنى اكتآبى
أطارده من الرأس إلى القدم
أنتم لا تعرفون كم تحملت من العذابات
كى أجر عربة مثل هذه
مسافة تقارب العشرين عام
دون أن أملّ
وعندما تخيرت موتا
لم ينجز مهمته
إذن
ما الذى يشدنى للحياة هكذا
حتى أن موتا يفارقنى
بلا سبب
حتى أن اكتآبى
دون أن يودعنى
فقدته فى الزحام
كأنما نقش يغادر حجر
وكلما أفقت من غيبوبتى
أجدنى فى ظلمة البحث عن فاعل غيرى
عجوز فى صباى
يا لتلك العذابات
كلما غادرتنى السنون
اختفى جار فى بحيرتى
وكلما جفت
تفقدت جثة
ما تزال طازجة
كان شخصها يغادرنى
حتى أن عينيه سهمان منفلتان
تتكسر روابط الدم
كأنما الذكرى آلة تقطيع
تملأ الهواء برائحة الحليب.
===
النظر فى المرآة
كلما نظرت فى المرآة
أرى
شخصا آخر
يتوهم الناس ظله
يحدق بعينيه الزجاجيتين
يخلق فراغا بينى وبينه
ثم يمتلئ الفراغ به
وحده
لأعيد ترتيب حادثة كهذه
لابد أن أنظر فى المرآة
كجثة فى مرقد
معجونا بالرمال واللهيب
تحترق القطارات
على جسدى
حيث لا فاعل غيرى
يلم أشلاءها
من يصنع الحوادث
غير طفلة على يدى
تجعلنى كماء منسرب
يتخثر اللبن فى ثدى أمها
كلما مر قطار تنأى المسافة
وكلما عاودتنى الهواجس
أغرق فى بحيرة لا مرئية
وكلما حدقت بى
أجد وجهها المحروق
يبتزنى فى المرآة
حتى أننى أختلق قصصا
عن جنة وملائكة
يبتسمون
=====
إلى محمد بن الأمين الفنان التشكيلى الليبى
قراءة فى مجموعة لوحات الصدأ
فى الصدأ
فى الصدأ
أى شئ يكون لا نراه
والأصدقاء الذين عادوا بكثافة من الماضى
يظلون بلا حياة
ولا غيرهم يأتى
على كل حال
المرايا لا ينبغى أن نردها لحائط.
فى الصدأ
العالم يأتى بما لا نحب
والصفائح المعدنية قلوب تنزف
كتاريخ مملوكى يمر من خلال فوهة
تنطبع الأشياء من داخلى
على ما تقع عليه عيناى
كل وجه يستمد وجهه من المواجهة
فى الصدأ
تتكرر الأشياء ولا شبيه
سوى أن الرمال والأشجار
وسائر المحسوسات تصب فى الحديد
أحداثا لا تنتهى
ولا ينتهى الموت إذ يتجدد
هناك مذبحة تدور
فى الصدأ
هناك أشجار تهاجر وآبار تجف
وحرائق تشتعل
الصدأ مرآة لخارجه
والعالم يمر من خلال ذكرياتنا
فى الصدأ
أطراف مقطعة تلتهم أصابعنا
تصبح حفرة فى وجوهنا
ولا نستطيع أن نجملها
الهواء يحمل عيوننا
إلى حيث لا نكون
تحاصرنا المدينة بالبكاء
وتتشكل هيئتها بحيث لا نرى
خلالها الأصدقاء فينا
فى الصدأ
أصبحنا أعداء بالفطرة
تسممنا بالزنك والصفيح
والمعادن اللزجة
يراوغنا رحيل الحواس منا
فى الصدأ
يصبح الإنسان فينا هشا
نرقب صغارنا فى صفيحة الدماء
نلتهم البراءة
يا عيون الصغار لا تنتظروا
لحطامنا فى الصدأ
عل اشراقة شمس
تحتل مشهد الغياب
عل خيمة الله تظللنا
وتنأى ملوك الطوائف
من ياترى يرفع الراية أولا .
====
كائنات الصدأ
(١)
كعنوان شخص لا يريدنى
تائها فى شوارع مدينتى حيث لا أحد ينتظرنى
ورصيفها الحزين لا يتذكرنى
كنت أسكن بناية فى الناحية المهدمة من الرصيف هجرتنى بلا عنوان وبلا مأوى بديل
كشاعر على طلل
رداؤه التراب يبحث عن
جائزة لأفضل قصيدة لمدينة خراباتها مأوى
وحجارتها دماء
لا عارض اليوم ممطرنا فى تلك الصحارى
من البنايات القاحلة
ولا يظلنا حتى نبات.
(٢)
استخلص القصائد
من الوجوه فى وجهها
وهى تمر فى لوحة من الصفيح
هل ترى المرآة نفسها بى أم فى داخلى مرآة
تنظر أينما أكون يد الحائط وعينها تجاهى
كل ذلك الزمن وحائط لا نراه ننظر
ويبكى الحائط دائما
من ذلك الخصام الدائم النظرة.
(٣)
لا يكفى عادة أن نجزئ أحلامنا
على منحدر أو تتفتت الذكرى
على قارعة الطريق
يجب إذا انفتحت عيناى
أن تختفى يدى فى الكابوس
يجب أن تبحث الأشجار
عن هوية
والأرصفة تعيد للمشاة أرجلهم.
(٤)
على فرض أن المحبة مفردة
سأعلق وردة فى أصابعى
حيث لا عالم سوى
خلق علاقات بين ما ألمس
والفضاء الداخلى.
(٥)
للظل أن يستدير وينظر
هل يمد يديه بلا شخص
وكل عالم فوق ما لا نحب
من ينتظر أو من يقايضنى
كيف المحبة بين مفرد وذاته
ليس الأصدقاء من نحب
ولكن من رحل ربما يحضر ما لا نريد
أنا الانتظار الذى ينتظر
من يرجع النهارات الفائتة
ومن يمسك بخيط من الذكريات.
(٦)
أنتقى من يلزمنى مضت أعوام من الحزن
كان وهمى وكان وهمها ما يزال
على حافة العالم
والذكرى على مقهى
جالسون وجالسات بداخلنا يتمشين فقط
تختفى فجأة ثنائية
الحرب والسلام
سأبكى من أحب.
(٧)
بالخيانات تثبت الذكرى
فى فضاء تظل لحظتها عالقة
إلى أن أمد يدى
أنتزع ما ليس فيها
مثلى تماما كزجاج شفاف
أو
خصومة تشتهى محبة.
(٨)
الموتى
سوف أقيمهم من ثباتهم وأنظرهم
هل لى أن أرى الحزن المستديم فى تحديقهم
عندما أنظر فى عمق مرآة
ومع ذلك الراحلون الذين ماتوا تباعا
ما تزال أرواحهم تتنفس الهواء
وعيونهم تلتصق بالحوائط
والحوائط تنظر
طيفا مايزال فى شوارع غادرت مدينتها
ويرحل
من يرحل مع الراحلين.
(٩)
كنظرة معلقة بى
لأنى إشبينها فلا هى تغادرنى
ولا انا أتلاشى
نظرة أيقظتنى
كى تشير أن عالما سيأتى
وسوف أمضى تاركا
علامة الرحيل مبهجة.
(١٠)
ذكرياتنا كانفصال طائر عن عشه
هل ترغبين عناقا أبديا
ذكرياتنا كانفصال
شخص عن شخصه
أين يكون وأين يختبئ
وكل ما ترغبين به ليس لى
إذا التقت ظلالنا
لأن كل خيالاتنا منتقاة
ولا نستطيع الفكاك
رغم أن المسافة
سنتيمتر.
(١١)
موت طفل لا يناسب شهوة
تتفتح
يحجب ما وراء الأشياء
كدوامة من غبار
و ما لا نحتمل حدوثه
بين عظامى الباردة.
(١٢)
كان هنا نهر
وكانت سقيفة
هنا لعب الصغار
حولها لعبة النشان
كبر الصغار واصطادوا بعضهم
وتساقطوا حتى هجروا السقيفة
مذ تحولت إلى خندق يتراشقون فيه الرصاصات
نفذوا وما نفذت رصاصاتهم
وامتلأت المدينة بالمعدن المصهور
لكن أرجلهم ما تزال فى الطرقات نسمع دبيبها
تركوا أصواتهم ورحلوا.
====
الرحيل فى المتاهة
تحت وطاة الاحتياج إلى فوضى
لفوضى نائمة
تحت أحجار المدينة
ونباتاتها
دم نازف أو حقل محترق
لا العصافير فى طيرانها تقيم
ولا الهواء مشغول بما فى تنفسنا
كل وجه فى الزوال
وكل ضوء برائحة الدم المعتق
يسيل فى قرابات القرى والمدن المهدمة
لا غير ذلك
أنباء عن واحة فى الجحيم
ولا عزاء لكل منا
نحن أشخاص بلا ملامح
وبلا وجهة
سوى الموت
من يهجر المدينة غيرنا
ما بين سلطة عنيدة وسماء بليدة
تنبلج النهارات الفائتة
وأرتقى فى الزوال
لا شمس ولا قمر ولا مدينة
فى حديقة كل اشجارها أشخاص ميتون
مهاجرين لاحدود لوجهتهم
هل كانوا نائمين
فى محطة الفوضى
كأننى الوحيد يدى كمنقار طائر
و
العالم الذى يحضر عندما اغيب
عندما اكون يتفتت فى أصابعى
لا أرى غير رأسى باتجاه
تحدده امرأة ما
وعندما أستدير
تأخذ رأسى لشخص نائم
يده فى الكابوس
ويد فى الخارج
عالم مختلط نتبادل فيه الزيارات
حتى أننا لا نستطيع صنع وجه جديد
يا للعالم اذا انفلتت فوضاى
هل أرى من يرحل منى
ومن يخرج.
من يبدل الرؤى
لأشخاص يترقبون فرصة الولوج
كأنهم جثث متحركة
وكل ما حولهم ثابت
غير أن جثة فجأة
انفصلت عن القطيع
أعود مجهول الهوية
عبر نهر لم يكن موجودا
وهكذا دوامة من الهدم
مواجهة شخص لذاته هو العذاب عينه
كلما تهدم الكون أعيد البناء
ولا صحبة سوى مرآة تعكسنى
حتى أننى تهت بينى وبين نفسى
وأصبحت مثلكم متواطئ فى الهدم
فى الكابوس تتساوى الأشياء
غير أن الصحو ليس لى
بل لجثة أخرى
تبحث عنى
ربما فى البعيد
من يخبر البحيرات
ألا تأكل أسماكها
وأن تعيد مرا كب الصيد لشطآنها
ربما البحر نفسه يجف
اذا انفلتت منى صرخة
من يمسك يدى لكى أصحو
ومن يوقظنى
لعل موتاى يعرفون أننى
معذب بصخرة أحملها كل يوم
حيث لا راحة تتحملنى ولا قوس لى
حتى تعيد الآبار لصوتى صرخته
الوجه الذى يبتزنى لا استطيع ان أراه
ربما لانه وجهى من قديم
تتكرر الفوضى
تتسلمنى وجوه نازحة من لامكان
كل فوضى بفوضى تقوم
لا استطيع ان انحنى
ولا استقيم
حيث لا حياة سوى أصوات
فقط من يستطيع أن يشاهدها فى الهواء
وهى ترف ثم تسقط
كطلقة
صرخت فانهار كهف
تحول موتاى إلى أشباح
كنت التقط بعضهم
من دانة صدئة
من صوت طلقة
من حرب أهلية تدور فى الضواحى
من يقايضى بوجه كله سلام
الوجوه التى تمتصنى فى المساء
تحن على بالوجود الذى ليس هو
وتخلع عالمنا فى ترقب جثة
تقع فجأة من السقف
بداخلى مرآة لكنها لا تعمل
وعندما أنظر أجد نفسى
مرآة تنظر فى مرآة
====
صلاح عبد العزيز
الزقازيق
مايو٢٠١٩

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق