اخبار العالم

وزير خارجية اليونان يحدد الشروط الأساسية لبدء المحادثات الاستكشافية مع تركيا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكد وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس اليوم الأحد، أن بلاده تؤيد الحوار، لكن الشرط الأساسي هو عدم وجود أي إجراءات غير قانونية، مشيراً إلى أن الجولة الثانية ستكون في أنقرة والتي عليها أن تقترح المواعيد.

وقال دندياس في تصريحات له: إن “اليونان رحبت بسحب السفينة التركية أوروتش رئيس كخطوة أولية نحو خفض التصعيد، مؤكدًا أن وقف التنقيب التركي يجب ألا يكون مؤقتًا بل دائماً”.

وأضاف الوزير اليوناني، أن قرار تركيا بفتح شاطئ فاروشا هو انتهاك لقرارات المجتمع الدولي، وكذلك إعلان تركيا للإخطار البحري “نافتكس” في 28 أكتوبر، مؤكداً أن اليونان تسعى للحوار لكن استمراره سيعتمد على تصرفات الجانب التركي.

وأشار دندياس، أن اليونان تسعى إلى وقف التصعيد وتؤيد الحوار، لكن الشرط الضروري هو عدم وجود أي إجراءات غير قانونية، وأن الجولة التالية من المحادثات الاستكشافية ستكون في تركيا والتي سيتعين عليها اقتراح مواعيد.

وحول لقائه مع وزير خارجية تركيا قبل أيام، قال دندياس: “التقيت مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، وتحدثت لبضع دقائق معه يوم الخميس في براتيسلافا بسلوفاكيا”.

وبيَن قائلاً: “لا أستبعد لقاءً جديدًا مع نظيري التركي الذي أعرفه منذ سنوات عديدة، لكن يجب استيفاء الشروط اللازمة والاستعداد المناسب، وبالطبع سيعتمد ذلك على مسار الأحداث”.

كما لفت دندياس إلى دور الناتو في حل الأزمة بين الدولتين العضويتين، قائلاً: إن “تهديدات الحرب والتحديات المستمرة لا تأتي من دولة ثالثة، بل من دولة عضو في الناتو، لكن في الوقت نفسه إن الحلف لا يمكنه الحفاظ على مسافات متساوية، خاصة عندما يكون أحد الأعضاء موجهًا بوضوح ضد الآخر، لأن ذلك يؤثر على مصداقية وتماسك الحلف نفسه”.

هذا وتطرق الوزير اليوناني إلى العقوبات المحتملة ضد تركيا من قبل الاتحاد الأوروبي، أنها ما زالت مطروحة إذا لم تقدم تركيا مؤشرات على وقف التصعيد واستمرت في أعمالها غير القانونية، وتتخلى عن وابتزازها وتهديدها.

وختم دندياس قائلاً: “اختارت اليونان ترسيم حدود الجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة، على أساس القانون الدولي، مع جميع البلدان المجاورة. لقد وقعنا مع مصر وإيطاليا، وآمل أن تكون الخطوة التالية هي توقيع اتفاقية مع ألبانيا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق