مقالات

تهدیدات اردوغان بغزو کردستان و قرار برلمانه يأتي من ضعفه امام الکردستانیین

کاوە نادر قادر

بدأت تصريحات مسؤولي الدولة الترکیة المتوالية من جدید بتصعید اللهجة تجاه کردستان ( روژاڤا، باشوور) ، وعلی لسان “رجب طیب اردوغان ” الرئیس الترکي الحالي والعثمانيي الهوی، و جاء في کلمتە التي القاها یوم السبت (٣) من ‌هذا الشهر عند افتتاح سد(ریحانلي) في ولایة اسکندرونة ‌(هاطاي) المحتلة، بأن” قواتە قادرة علی تطهیر (اوکار الارهاب) ان لم یتم وفاء بالوعد….”!!؟.

کما صادق البرلمان الترکي یوم ٨ من اکتوبر علی المذکرة التي وجهت من قبل الرئاسة الترکیة علی “تمدید ارسال الجیش الترکي الی خارج البلاد عاماً اضافیاً اعتباراً من ٣٠ من هذا الشهر (اکتوبر) في العراق و السوریة”،تأتي هذە التهدیدات المتجددة في الوقت الذي تکون:

ـ فشل کل تداخلاتها العسکریة في مناطق کثیرة من الدول المحیطة بترکیا، ولم یحصل على کسب اي اعتراف من الدول، ماعدا (`قطر و پاکستان) في جمیع محاولاتە، التي ترید فرضها عبر تواجده العسکري نتیجة تدخلاتە في کردستان و سوریا والیمن و قبرص و لیبیا و القوقاز!!؟.

ـ سیاساتە الفاشلة من الداخل وتدخلاتە العسکریة من الخارج انعکست علی اقتصاد بلدە، اوصلتە الی حافة الانهیار، حسب قول المستشاریین الاقتصادیين خروج بالعافیة منها، اصبح من المستحیلات!!.

في الحقیقة ما يهدد اردوغان بعدوان جدید علی جنوب و روژاڤا کردستان تأتي من الضعف وانعزالاتە الدولیة و یرید من خلال تبریراتە الباهتة أو العدمیة في الواقع،هي بتدحرج مشاکلها الداخلیة الی الخارج وبالذات الی کردستان.

ـ تقدم و تطور الحرکة الوطنیة الکردستانیة علی الصعید الدولي و وجود الاتفاقات الدولیة الاخیرة مع (قسد) خصوصاً مع ( امریکا وروسیا و الامم المتحدة).

ـ خلط اوراقە المتأزمة و المتشابکة من جدید في صراعاتە مع روسیا في القوقاز و ادلب و لیبیا و مع امریکا و فرنسا في الیونان و قبرص ولبنان و مع اسرائیل حول ادعاءاتە بأن ” اثارمدینة القدس مظهرها و اسوارها و معالمها الترکیة مبنیة علی ید سلطان سلیمان القانوني”!!؟ و بأنها ” جرح الامة و الوقوف مع قضیتها شرف لنا “!!؟ و کأنە الطریق لتحریر القدس و المبني علی ید سلطانە (القانوني) کما یدعیە اردوغان، تمر عبر کوردستان،!!!؟ في حین”ان اعلان دولة ترکیا الکمالیة ١٩٢٣ بحدودە الحالیة ، جاء اساساً لبناء الدولة الاسرائیلیة في فلسطین”!؟ کما یقول القائد (عبداللە اوجلان) في” مانیفیست الحضارة الدیمقراطیة /القضیة الکردیة و طریق الحل القومي الدیمقراطي … ج ٥ / ص٥٤٨ / چاپی کوردی” رغم ان العمل من قبل الخیرین علی اصلاح سلوك و فلسفة الدولة الترکیة الاردوغانیة المرکبة” القومیة و الاسلامیة”، التي یرید بناءها علی التمدد الجغرافي علی حساب دول الجیران مبنیة علی التراث السلجوقي ( الوطن الازرق) و الامبراطوریة العثمانية التي سقطت بعد الحرب العالمیة الاولی، کما للعادات و التقالید من الصعب التخلي عنها و یحتاج الی زمن طویل للتغیر لکن اوصلت نفسها الی:

ـ تهدید الولایات المتحدة و روسیا ومعاداة کل المکتسبات للشعب الکردستاني اینما وجدت علی الکرة الارضیة !!، وتلك المعاداة هي اساس کل مشاکلە السیاسیة و الاقتصادیة و الامنیة لترکیا.

ـ حالة احتلال عفرین و سري کانيه وگرێ سپي، کانت حالة مبنية علی الماضي و الظروف الجدیدة التي بید قوات ( قسد) حالیاً و لایمکن تکرارها کما یشتهیها شوفینیة اردوغان، کما یقول السید مظلوم عبدي قائد ( قسد) “هناك اتفاقات دولیة مع التحالف الدولي و روسیا تعطیهما مسؤولیة بحکم هذە الاتفاقات”.

صحیح ان طبیعة الاقوام القوقازیة الترکیة عبر التاریخ ،هي تمدد سلطتهم علی حساب الشعوب عن طریق القوة ، لکن یجب التذکیر الی من یهمهم الامر!، اسقاط الاستبداد في المنطقة قدیماً و حدیثاً جاءت علی يد الکردستانیین، خیر مثال علی ذلك هو اسقاط الدولة الداعشیة المتحالفة معکم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق