الاقتصاد

قرار من حكومة النظام السوري يتسبب بموجة غضب كبيرة بين المدنيين

حميد الناصر ـ Xeber24.net

أثار قرار وزارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام، المتضمن رفع سعر ليتر البنزين من نوع “أوكتان 95” نحو 48%، موجة غضب في صفوف المدنيين في مناطق سيطرة النظام السوري.

وبحسب وسائل إعلام موالية، يأتي قرار “التجارة الداخلية” بعد أيام من إعلان وزيرها، طلال البرازي، عن موافقته على تحرير سعر البنزين، مؤكدا “أنه على الطبقة التي تمتلك سيارات تحمّل زيادة سعره”.

وكان اعتبر البرازي أن “الحل الوحيد لحل مشكلة البنزين، هو أن تتحمل الطبقة التي تمتلك سيارات زيادة سعره، في حين لا يتأثر المواطن الذي راتبه تحت الـ 70 ألف ليرة سورية، وأن تتم مساعدته في مكان آخر ضمن تعويضاتنا”.

ولفت التقرير إلى أن تصريح البرازي جاء مناقضا تماما لتصريح وزير النفط والثروة المعدنية، بسام طعمة، والذي أكد فيه منتصف الشهر الماضي أنه لن يتم رفع سعر البنزين.

والجدير ذكره أن حكومة النظام السوري، كانت رفعت أسعار البنزين في مارس الفائت، وحددت حينئذ سعر ليتر البنزين المدعوم، بـ 250 ليرة سورية من نوع “أوكتان 90″، و450 ليرة لليتر غير المدعوم، بينما سعّر ليتر البنزين “أوكتان 95” بـ 575 ليرة سورية، وحصر البيع بالسعر المدعوم بـ “البطاقة الذكية” فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق