الأخبار

لأول مرة مجلس الأمن الدولي يوجه خطاب تحذير إلى تركيا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

طالب مجلس الأمن الدولي , الجمعة 09:10/2020 ، النظام التركي بالتراجع عن قراره بفتح جزء من مدينة فاما غوستا في شمال قبرص الخاضعة للسيطرة التركية منذ تقسيم الجزير على خلفية الاجتياح العسكري التركي في 1974.

وقال المجلس في بيان له عقب مشاورات مغلقة: “يعرب مجلس الأمن عن قلقه البالغ إزاء إعلان أنقرة في 6 أكتوبر عن فتح ساحل فاروشا ويدعو إلى عكس هذا الإجراء وتجنب أي إجراءات أحادية الجانب يمكن أن تثير التوترات في الجزيرة”.

وشدد البيان، “مجددا التأكيد على وضع فاروشا على النحو المنصوص عليه في قرارات سابقة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”، بما في ذلك القرار الذي ذكر فيه المجلس أنه يعتبر أي جهود لتعمير فاروشا بأشخاص غير سكانها غير مقبولة.

وتمّت إعادة فتح شاطئ بطول كيلومتر واحد وشارع في فاروشا، وهما جزء من مدينة فاماغوستا الساحلية القديمة يوم الخميس، على الرغم من تحذيرات الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

ودان الاتحاد الأوربي هذا القرار حيث قال وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل إنّ “الاتحاد الأوروبي قلق للغاية من الأمور التي أعلنت والتطورات التي حدثت اليوم بخصوص فاروشا”.
وأكد بوريل، أن “هذه الأحداث ستؤدّي إلى توتّرات متزايدة وتهدّد بتعقيد الجهود الرامية إلى استئناف مفاوضات حلّ القضية القبرصية”.

وشدّد الوزير الأوروبي على، “الطابع الملحّ لاستعادة الثقة وليس للتسبّب بمزيد من الانقسامات”.

ونوه بوريل، بأنّ رؤساء الدول والحكومات الأعضاء في الاتّحاد تعهّدوا خلال قمّتهم الأخيرة التي عقدت يومي 1 و2 أكتوبر بدعم الجهود الرامية لاستئناف المفاوضات بين الجانبين القبرصيين برعاية الأمم المتحدة.

هذا وتعتبر مدينة فاما غوستا التي تتخذها تركيا ورقة ضغط “مدينة أشباح” حيث غادرها سكانها القبرصيين منذ الاجتياح التركي لشمال قبرص في عام 1974، واكدت الأمم المتحدة على بقاء المدينة على وضعها الحالي وعدم إعمارها وفتحها إلا من قبل سكانها الأصليين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق