تحليل وحوارات

قيادي بارز في ” PYNK ” يبين سبب عدم مشاركة الحزبين “التقدمي والوحدة” في الحوار الكردي حتى الآن

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تمضي جلسات الحوار الكردي ـ الكردي قدماً إلى الأمام، وسط جو من التفاؤل والإيجابية بين الأطراف المتحاورة، بإمكانية الإعلان عن الاتفاق في وقت قريب، مع استمرار بقاء الحزبين الوحدة الديمقراطي “يكيتي” والديمقراطي التقدمي الكرديين في سوريا، خارج هذه المعادلة.

وفي هذا السياق، أكد سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا “البارتي” نصرالدين ابراهيم، أنه “في بداية التحضير للحوار الكردي ـ الكردي طرحت عدة أطراف من بينها التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî) فتح حوار شامل بين كافة أطراف الحركة الوطنية الكردية دون إقصاء أو تهميش، وعدم استثناء أية ملفات من الحوار بين الجميع”.

وتابع ابراهيم في تصريحات خاصة لـ “خبر24 “: “إلا أن المجلس الوطني الكردي في سوريا( ENKS) أصر على الحوار مع حزب الاتحاد الديمقراطي(PYD) ،وبالفعل توصل الطرفان إلى رؤية سياسية مشتركة في الجولة الأولى من الحوار”.

وأوضح القيادي الكردي، “ومن منطلق الحرص على الاستمرار بالحوار الكردي الكردي، والذي بات ضرورة ومطلباً جماهيرياً، تم تشكيل منصة جديدة باسم “أحزاب الوحدة الوطنية الكردية ( PYNK )” ، ضمت 25 حزباً كردياً من بينها حزب الاتحاد الديمقراطي( PYD ) ، إلا إن الأخوة في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي) والحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا لم ينضما إلى أي من المنصتين وطالبا المشاركة في الحوار دون الانضمام لهما”.

وعلق إبراهيم رداًعلى فيما إذا كان هناك آلية متفقة عليها مع المجلس الكردي للمشاركة في الإدارة قائلاً: “إلى الآن لم يتم التوصل لأي اتفاق بخصوص آلية مشاركة المجلس الوطني الكردي ( ENKS) في هيئات الإدارة الذاتية , ما يزال الموضوع قيد النقاش والحوار”.

وأضاف القيادي الكردي، “الجميع يسعى لأن تكون هذه المشاركة فعالة وتساهم في تطوير و تعزيز الإدارة الذاتية، والتي ستمثل كل مكونات المنطقة بـ “كردها وعربها وسريانها …. الخ” , أي أنها لن تكون مقتصرة على الطرفين المتحاورين”.

وبخصوص كيفية انتقاء الشخصيات المستقلة للمرجعية الكردية العليا من قبل الطرفين قال إبراهيم: إن “الاتفاق هو اختيار كل طرف متحاور لآلية اختيار أربعة شخصيات تمثل منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية و الشخصيات المستقلة … و دون شك سنسعى إلى تحديد آلية موضوعية لاختيار هذه الشخصيات … ليكونوا ممثلين فعليين للجهات المرشحة من قبلها، وليسوا مجرد تابعين”.

واكد سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا، أنه حتى الآن لم يتم التوصل إلى آلية الاختيار لهذه الشخصيات المستقلة.

وأشار إبراهيم في رده على سؤال له ما اذا كان هناك آلية من قبل طرف الأحزاب الوحدة الوطنية الكردية للتمثيل في الجمعية الكردية العليا، أن “هذه التفاصيل الجزئية لم يتم مناقشتها إلى الآن، وسنعمل بكل الأحوال لإيجاد آليات ناجحة للتعامل مع هذه الجزئيات أيضاً “.

وختم مشدداً: أن “المهم بالنسبة لنا هو التوصل لاتفاق عام مبني على تقديم المصلحة العليا لشعبنا الكردي ولعموم شعوب المنطقة على المصالح الحزبية والجهوية الضيقة، وتشكيل مرجعية شاملة لمختلف القوى السياسية الكردية في سوريا، و الاتفاق مع معظم مكونات المنطقة القومية لإدارتها بالشكل الذي يلبي طموحات الجميع، ونأمل أن يكون ذلك منطلقاً للتوصل لحل للأزمة السورية ككل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق