اخبار العالم

تركيا تسير عكس التيار ضد أمريكا التي قد تلتجأ إلى عقوبات قاسية ضدها

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أعلنت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء، عن اعتراضها الشديد على مواصلة تركيا شراء منظومة الدفاع الجوي الروسي “إس400″، معربةً عن قلقها البالغ إزاء التقارير التي تفيد بمحاولة أنقرة بإجراء تجارب على هذه الصواريخ في مقاطعة سينوب على ساحل البحر الأسود.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، قائلاً: “نحن على علم بهذه التقارير، نواصل الاعتراض بشدة على شراء تركيا لنظام الدفاع الجوي (إس 400)، ونشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تفيد بأن تركيا تواصل جهودها لتشغيلها”.

وأوضح المتحدث الأمريكي، إن “تعليقنا شراء تركيا للمقاتلة طراز (إف 35)، كان ردًا على الاستحواذ على (إس 400)، ويشير إلى الجدية التي تتعامل بها الإدارة الأمريكية مع هذه القضية”.

وتابع، “نواصل التأكيد على أعلى المستويات على أن صفقة (إس 400) لا تزال تشكل عقبة رئيسية في العلاقات الثنائية وفي حلف الناتو، فضلاً عن خطر فرض عقوبات أمريكية (كاتسا) المحتملة، ونحن على ثقة من أن الرئيس رجب طيب أردوغان وكبار مسؤوليه يتفهمون موقفنا”.

وكانت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، أعلنت أن تركيا تستعد لاختبار منظومة الدفاع الروسية “إس 400″، ومن المقرر أن يجري الاختبار في البحر الأسود، ولكن لن يتم تفعيله بعد.

كما قدمت الوكالة، الصور التي تفيد بنقل منظومة الصواريخ لاختبارها في منطقة سينوب الواقعة علي ساحل البحر الأسود، ولم تعلق وزارة الدفاع التركية على هذه الأنباء.

هذا سبق وأن طلب المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن من إدراة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بفرض عقوبات على تركيا بسبب تصميمها على امتلاك الصورايخ الروسية “إس400″، كما أن الكونغرس الأمريكي، أزال اسم أنقرة من قائمة البلدان الراغبة بشراء المقاتلات الأمريكية “إف 35″، بسبب هذا الأمر.

والجدير بالذكر أن تركيا التي استلمت الصواريخ الروسية في عام 2019، جددت صفقتها مع روسيا باستلام الدفعة الثانية خلال عام 2021، وسط تهديدات أمريكية جدية بفرض عقوبات قاسية عليها، بعد أن أدى ذلك إلى تزايد الخلاف بين الحليفين، وتعزيز العلاقات العسكرية بين واشنطن وأثينا على حساب أنقرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق