اخبار العالم

تركيا تفرض شروطها على المجتمع الدولي ومجموعة مينسك لوقف الحرب في جنوب القوقاز

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكدت تركيا اليوم الثلاثاء، على استمرار وقوفها إلى جانب أذربيجان مدعيةً أن هذا الأمر يتم بموجب الاتفاقيات الثنائية بين البلدين والقانون الدولي، موضحة أنه لا وقف لاطلاق النار حتى يتم تحديد موعد زمني لخروج القوات الأرمنية من إقليم قره باغ وتسليمها لباكو.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالن خلال مشاركته في برنامج على التلفزيون الأذربيجاني، حيث ادعى أنه يجب على أرمينيا انهاء احتلالها لـ “قره باغ”، في سبيل حل الأزمة بطرق دبلوماسية.

وشدد كالن على دعم بلاده لمطالب الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، بخصوص إعلان أرمينيا جدولاً زمنياً واضحاً للانسحاب مما أسماها بالأراضي الأذربيجانية، كشرط لوقف العمليات العسكرية ضد الجيش الأرميني.

وقال متحدث أردوغان: “ندعم هذه السياسة، وأصبح من الواضح طيلة 30 عاماً أن الوعود الفارغة، والخطط المبهمة لن تساهم في حل قضية قره باغ”.

واضاف كالن، “يتعين على المجتمع الدولي، ومجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والأمم المتحدة، الكشف عن جدول زمني واضح لـ “تحرير” الأراضي الأذربيجانية، الأمر الذي سيساهم في إعلان وقف إطلاق النار، وبدء المفاوضات”.

وتابع قائلاً: “يجب على مجموعة مينسك القيام بمسؤولياتها، وإن كانت عاجزة عن ذلك، يتعين حينها إنشاء آليات وجمعيات بديلة”.
ولفت كالن إلى الموقف الفرنسي من أزمة قره باغ، مدعياً أن فرنسا لا تقف على الحياد بخصوص “الاحتلال” الأرميني لإقليم قره باغ، وأضاف أنها “لم تتصرف بحيادية سابقا فيما يخص مزاعم الأرمن 1915، والسبب في ذلك هو تأثير أبناء الشتات الأرمني في فرنسا على السياسة الفرنسية، وكذلك هو الحال في الولايات المتحدة”.

وأكد المتحدث باسم أردوغان، أنه يجب على هذه الدول التعامل بحيادية إزاء القضية وبذل جهود لإنهاء “الاحتلال” الأرميني للإقليم.

وزعم قائلاً: “أذربيجان تخوض هذا النضال على أراضيها. إنها لا تهاجم أراضي أرمينيا، القول بأن أذربيجان هاجمت كاراباخ، هو جهل وليس أكثر من بروباغندا أرمينية”.

هذا وقد طالبت كل من روسيا وفرنسا أمس أرمينيا وأذربيجان بانهاء فوري للصراع العسكري القائم بينهما، كما أنهما حذرا من قبل الدولة التركية بانتهاج تصاريح تصعيدية من شأنها أن تأجج الصراع بين الدولتين الجارتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق