اخبار العالم

أذربيجان تنشر صور’’ تمثيلية لأسر جنود’’ والرئيس الأرمني يعلن التحاقه بجبهات القتال

بروسك حسن ـ xeber24.net

تستمر أذربيجان على خطى الدولة التركية في حربها على جمهورية أرمينيا، وتقوم بنشر صور تدعي فيها أنها للإستسلام جنود الجيش الأرمني.

وتعيد أذربيجان نشر الصور اعمال وسياسات الدولة التركية وقيام وسائل اعلامها وحربها الخاصة ضد الشعب الكردي وحركته التحررية، حيث تعتبر تركيا الحرب النفسية أو الخاصة، أحد أدوات الحرب المدمرة أثناء الحروب والاقتتال.

بينما واصلت أذربيجان حربها في منطقة ناغورني كاراباخ في أربعة اتجاهات، نشرت وسائل الاعلام التركية والأذربيجانية، صور قالت أنها لحظة أسر الجيش الأذربيجاني مجموعة من الجنود الأرمن في ناغورنو كاراباخ.

الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين أذربيجان وأرمينيا في منطقة ناغورني كاراباخ خلفت اليوم السابع وراءها، بعد قيام القوات الأذربيجانية بشن هجوم على مناطق الجيش الأرمني واطلاقها النار على المستوطنات المدنية في 27 سبتمبر 2020.

وتتقدم القوات الأذربيجانية بمساعدة من طائرات الاستطلاع التركية وبمساعدة مرتزقة سوريين، تقدمه في أربعة اتجاهات.

وإدعا الجيش الأذربيجاني بأنها استطاعت أسر مجموعة من الشمال والجنوب من الجنود الأرمن، في منطقة ناغورنو كاراباخ، وقامت وزارة الدفاع الأذربيجانية بنشر صور قالت بأنها لأسرى الجنود الأرمن.

وفي المقابل أعلن رئيس جمهورية آرتساخ ’’ آرايك هاروتيونين’’ بأنه متجه للانضمام الى جبهة القتال ضد الهجوم الأذربيجاني على بلاده.

وقال هاوروتيونين: ” أنا ذاهب إلى خط المواجهة مع القوات الخاصة للقتال من جهتي، لأنني سأكون أكثر قيمة في الخط الأمامي من الخلفي، أدعوكم جميعاً للوقوف الفوري والدفاع بتفان كامل عن حقنا الغير القابل للمساومة للعيش في وطننا دون خطر وجودي، هذه حرب وطنية مقدسة، يجب أن ننتصر فيها بأقصى قدر من المشاركة والتفاني لكل منّا، أنا مؤمن بشجاعة روحكم وقوة سواعدكم” حسب ما نقلته موقع أرمينيا خبر العربي.

وأَضاف “لنكن جديرين بأجدادنا العِظام وكل أولئك الذين ضحوا بحياتهم لقرون، في ساردارابات والحرب الوطنية العظمى وحرب تحرير أرتساخ وحرب أبريل 2016 ومعارك يوليو 2020, بحيث يطل كل صباح على أمهاتنا وأخواتنا وأطفالنا بسلام. ستمتلىء كل ابتساماتهم بالكرامة والفخر”.

وأكد بأن جيش بلاده حقق انتصارات كبيرة: “لقد حققنا انتصارات كثيرة وأنشأنا جيشاً منظماً وفعالاً، جيشاً قوياً ومنتصراً في المنطقة. اليوم يُعد الجيش الأرمني تجسيد حي وجوهر هويتنا الوطنية”.

وأشار الى أن “هذه معركتنا الأخيرة والتي سنفوز بها معاً بالتأكيد، أنا معكم حتى النصر. يداً بيد. ولنا الشرف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق