اخبار العالم

منظمة “العفو” الدولية: وعود الكاظمي حبراً على الورق

رغد المُطلق ـ Xeber24.net ـ وكالات

طالبت منظمة العفو الدولية، اليوم الخميس 1/اكتوبر، الحكومة العراقية بتحقيق العدالة للمئات من ضحايا الاحتجاجات، وذلك تزامناً مع الذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي في البلاد، موضحة أن وعود مصطفى الكاظمي، “لم تكن سوى حبر على ورق”.

وأعربت منظمة “العفو” الدولية، والتي تعد مقرها الرئيسي “لندن” في تغريدة عبر حسابها على موقع “تويتر”، إنه “بعد عام على التظاهرات في العراق للمطالبة بتحسين الظروف المعيشية ووضع حد للفساد، لا يزال عشرات من الناشطين الشجعان يتعرضون للمطاردة والقتل”.

و وجهت المنظمة دعوى للحكومة العراقية ، ل”تكثيف جهودها من أجل تحقيق العدالة لمئات الضحايا الذين قتلوا أثناء ممارسة حقهم في التجمع السلمي”.

وبثت تقرير مصوراً بعنوان “عام على اندلاع حركة الاحتجاجات في العراق”، بينت خلاله أن مئات المتظاهرين قتلوا وتعرضوا للتشويه على يد القوات الأمنية منذ أكتوبر/ 2019.

وبحسب التقرير ذاته، بينت أن “وعود السلطات بتحقيق العدالة لم تكن سوى حبر على ورق، حيث يستمر المسلحون باستهداف الناشطين والمتظاهرين، يفلتون من العقاب، إذ قتلوا وأخفوا العشرات في بغداد والبصرة “الجنوب” حتى الآن”، مطالبة الحكومة العراقية بـ”الكشف عن مصير المختفين قسرا، وتحقيق العدالة للأرواح التي أزهقت في احتجاجات أكتوبر 2019″.

وفي سياق متصل، كان قد توافد آلاف المتظاهرين إلى الساحات والميادين، في بغداد وعدة محافظات،اليوم، لإحياء الذكرى الأولى للحراك الشعبي والمطالبة بإصلاحات سياسية والقصاص للشهداء.

هذا تجدر الإشارة إلى أن، تحل الذكرى الأولى لاحتجاجات العراق الكبرى، التي أسفرت عن مئات القتلى والجرحى، وسط تغيير سياسي محدود وعدالة لا تزال غائبة، وغضب يسود أرجاء البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق