الأخبار

مجلس المرأة في حزب الأتحاد الديمقراطي PYD يعقد مؤتمره الثاني في مركز آرام ديكران للثقافة والفن في مدينة الرميلان

رغد المُطلق ـ Xeber24.net

بدأ المؤتمر تحت شعار “بالتنظيم وريادة المرأة الحرة ندحر الاحتلال ونرسخ الإدارة الذاتية لضمان سوريا ديمقراطية”، اليوم الثلاثاء 29/سبتمبر، عقد مجلس المرأة في حزب الأتحاد الديمقراطي “ب ي د” مؤتمره الثاني في مركز ارام ديكران للثقافة والفن في مدينة الرميلان.

والقى كل من الرئاسة المشتركة لحزب الأتحاد الديمقراطي كلمته، ومن ثم عوائل الشهداء، و مؤتمر ستار روج افا ، والأدارة ذاتية لشمال وشرق سوريا ، وكونفدريسيون الجرحى.

وتم تكريم، الجرحى “الشهداء الأحياء”،و مؤتمر ستار، وقوات حماية الجوهرية، و قوات الأساييش العام.

و وصل مجلس المرأة في حزب الأتحاد الديمقراطي “ب ي د”، برقيات تهنئة بالمؤتمر الثاني للمجلس من كافة المؤسسات المدنية والمرأة ضمن الأحزاب السياسية.

كما حثَّ المجلس على إلامل في اخذ قرارات لحماية حقوق المرأة اجتماعياً وسياسياً، ومن جميع النواحي.

وصرحت جيهان محمد الرئاسة المشتركة في الشؤون الاجتماعية والعمل في شمال وشرق سوريا، و عضو في حزب الأتحاد الديمقراطي “ب ي د”، لمراسلة “خبر24″، بأن اليوم يعد الثاني لمؤتمر مجلس المرأة في حزب الأتحاد الديمقراطي الذي تم انعقاده تحت الشعار المذكور، وفيما بعد سيتم النقاش على مُجريات في خلال السنتين المنصرمين من خلال الأتحاد الديمقراطي والعمل التنظيمي.

وتابعت جيهان بأنه، سيتوقف العمل على النواقص التي مروا بها، وفيما بعد سيخرجون طبعاً بقرارات ومخرجات صائبة، وأضافت متمنية أن، “تكون صائبة وتليق بالمرأة خاصةً في حزب الأتحاد الديمقراطي والمرأة السورية، كما توجهت خاتمة حوارها، بالشكر للجنة التحضيرية التي ساهمت في تحضير هذا المؤتمر”.

وقالت عضو لجنة المرأة “زهرة” لمراسلة “خبر24” أن : “الهدف من هذا المؤتمر هو تغييرات على مستوى باكور ورجهلات وروجافا في المستوى العام من حيث المرأة، والمؤتمر سيكون مقام حتى 2020/10/1، سنقرأ تقرير المرأة ويناقش الوضع بشكل عام، و سنلقي النظر على نواقص المرأة و المجالات التي لم تتقدم لها خلال العامين المنصرمين وما سببها”.

وأردفت “زهرة” أنه، “من النقاط المهمة التي سنسلط الضوء عليها هي النقاش على كيفية وقف قتل المرأة التي تظهر لنا كل يوم، التي هذه جميعها من أجندات الدول المحتلة خاصةً في مناطقنا شمال و شرق سوريا الخاضعة للأحتلال التركي كعفرين وسري كانية وكري سبي والباب وعزاز وجرابلس، التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة، والمرتبطة بتنظيم داعش”.

وأضافت قائلة بأنهم، “يستهدفون إرادة المرأة الحرة ولا يريدون للمرأة بأن تكون صاحبة إرادة و وقوة، والمرأة هي اساس المجتمع وأن لم تكن متطورة في المجال السياسي فالمجتمع لن يكون متطور، والهدف الثاني بالنسبة لنا فهو تشكيل مجلس ثاني للمرأة ليدير أعمال المرأة خلال العامين القادمين أيضاً”.

و رحبت شريفة حسن عضو مجلس حزب الاتحاد الديمقراطي، بالضيوف ووجهت الشكر مؤكدة ان المؤتمر الثاني لمجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي الذي انعقد اليوم بكل وعي وثقة سيصل إلى أهدافه المنشودة، لأن القرارات التي سيتخذها المؤتمر سيتم تفعيلها على أرض الواقع.

وأكملت شريفة ، لأننا لسنا حزب سياسي فقط بل اجتماعي واقتصادي أيضاً، وسنتواصل مع كل مكونات المجتمع، لأن المجلس عندما انعقد مؤتمره التأسيسي، كان يضم كل مكونات المجتمع من كرد وعرب وسريان وايزيديين، وغيرهم. وكلنا ثقة بأن التنظيم النسائي في مجلس “ب ي د”، سيكافحن ليرفغن من مستوى نضالهم السياسي في كل الاتجاهات خاصة من الناحية الاجتماعية.

وصرحت أيضاً فوزة يوسف عضو الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي: هذا المؤتمر الثاني لمجلس المرأة في “ب ي د”، سيكون مشروع عمل جديد لأخذ عدة قرارات مهمة بخصوص حرية المرأة، ونحن كنساء الكرد ونساء شمال وشرق سوريا في سنوات الثورة حققنا العديد من المكتسبات، وتم تغيرات ثورية في منطقتنا، وبالرغم من ذلك ماتزال مشكلة المرأة تبقى هي المشكلة الأساسية في مجتمعنا، مشكلة اجتماعية واقتصادية وسياسية كبيرة.

وأردفت أن، مازال هناك قضية مقتل النسوة وعمليات الانتحار والتي لها عدة أسباب، وهذا المؤتمر سيتحول إلى وسيلة لكشف هذه الاسباب و وفضحها، والوقوف ضد هذه الاعمال.

وأضافت أنه، على هذا الأساس سيكون أحد قرارات المؤتمر، بأن لن تبقى أية امرأة من دون تنظيم ومن دون إرادة، ومجلس المرأة في “ب ي د” ضروري أن يتحول إلى باب لاستقبال كل النساء، ووجود الحلول لهن، ولهذا يجب أن لا تبقى اية امرأة بدون أمل، وانطلاقاً من ذلك نريد أن نطور أنفسنا من خلال هذا المؤتمر وننهيها على هذا الاساس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق