اخبار العالم

الأطراف الليبية تناقش المناصب السيادية في البلاد بمدينة الغردقة المصرية

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكدت مصادر من البرلمان الليبي اليوم الأحد، أن الاجتماع المقرر في مدينة “بوزنيقة” المغربية قد تأجلت لأسباب لوجستية، في حين أن مباحثات ليبية تعقد في مدينة الغردقة المصرية للتوصل إلى اتفاق نهائي بخصوص المناصب السيادية في البلاد.

وأوضحت المصادر، أن الأطراف الليبية تتحضر لعقد اجتماع بين عسكريين من الجيش الوطني الليبي وآخرين تابعين لحكومة الوفاق، في مدينة الغردقة المصرية المطلة على البحر الأحمر، للتوصل إلى اتفاق نهائي حول المناصب السيادية السبعة في البلاد.

وأشارت إلى، أن الاجتماع الذي من المقرر أن يطول لمدة يومين، يسعى للوصول إلى أجندة واضحة تمهد الطريق لمباحثات جنيف المرتقبة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وذكرت قناة “العربية”، أن اجتماع الغردقة سيناقش تأسيس لجنتين عسكريتين من الشرق والغرب الليبي، لتشكيل قوة مسؤولة عن تأمين مقر الحكومة الجديدة في سرت، فضلاً عن إنشاء لجنة عسكرية موسعة، لبحث إعلان قوة عسكرية موحدة في ليبيا.

وأضافت، أن الاجتماع سيبحث أيضاً وضع خطط لإبعاد المرتزقة والميليشيات المسلحة وتأمين المواقع النفطية.

هذا وكان الجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق، توصلا لتوافق مبدئي على جعل سرت مدينة منزوعة السلاح، وتحويلها إلى مقر مؤقت للسلطة الجديدة التي يجري التداول بشأنها.

والجدير بالذكر أن الجيش الليبي أكد تمسكه بإلغاء الاتفاقيات العسكرية والتعاون الأمني مع تركيا، وتحديداً التعاون الاستخباراتي الذي يسمح بتعيين شخصيات عسكرية تركية داخل ليبيا، بالإضافة إلى اتفاق البرلمان والجيش على أن أي معاهدات ستبرم مستقبلاً لن تتضمن أي قواعد أو قوات أجنبية على الأراضي الليبية، وأن ينص الدستور الجديد على ذلك، وألا يتم إبرام أي اتفاقيات عسكرية إلا بعد موافقة الجيش الليبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق