اخبار العالم

تزامناً مع خطاب ’’ القوة التركي ’’ اليونان تقدم على إجراء عاجل ضدها في شرق المتوسط

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أعلنت حكومة أثينا اليوم السبت، أنها نشرت قواتها في جزر بحر إيجه، رداً على نشر قوات بحرية تركية في الساحل، وذلك في خطوة حاسمة لمواجهة الاعتداءات التركية المتكررة في شرق المتوسط.

وقالت الحكومة اليونانية: إنها نشرت قواتٍ عسكرية لها في جزر بحر إيجه، رداً على نشر تركيا قوات لها في الساحل، بحيث تبقى القوتان في موازة بعضهما البعض، وأنها لن توافق على سحب قواتها من هذه الجزر، ما لم يتم سحب القوات التركية أولاً.

وأكد المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس في حديثه لـ “راديو ريال إف إم اليوناني”، أن مشكلة تجريد الجزر اليونانية في شرق البحر المتوسط من السلاح لم يتم طرحها على جدول الأعمال من الأساس، مؤكدًا أنه حتى لو تم طرحها، فلا يمكن الاتفاق عليها.

وأشار بيتساس، أنه “هناك العديد من المطالب المتجاوزة للحد من مجلس الأمن القومي التركي والحكومة التركية في الوقت الحالي، بينما يقولون للرأي العام التركي إنهم قدموا تنازلات وحلولًا وسط في ثلاثة أو أربعة مواقف، وهو أمر مختلف تمامًا عن الواقع. وسنرى ما ستؤول إليه الأمور عقب استئناف المحادثات بين اليونان وتركيا”.

وأوضح المتحدث اليوناني، أن موقف الحكومة اليونانية من هذه القضية ثابت ولن يتغير، ويرتبط هذا في المقام الأول بحقيقة أن قبرص احتلت من قبل تركيا عام 1974، ومن حينها والجيش الرابع أو بحسب ما يقول الأتراك عنه “جيش بحر إيجة” ينتشر قبالة سواحل أسيا الصغرى منذ عام 1975.

وأضاف، أنه ومنذ يونيو 1990، فإن الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا “البرلمان” تعتبر توسيع اليونان لمياهها الإقليمية إلى ما بعد 6 أميال في بحر إيجه سببًا للحرب. وبالطبع، لبلدنا، الذي يستند إلى المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، الحق في الحماية القانونية. لذلك، لا توجد مثل هذه المشكلة في الواقع. لن تناقش أي حكومة يونانية مثل هذه القضية”.

والجدير بالذكر أن هذه الخطوة تأتي، في الوقت الذي أكد الساسة الأتراك على الدفاع بالقوة العسكرية عن حقوقها المزعومة في شرق المتوسط، قرب انعقاد القمة الأوروبية التي تلوح بعقوبات ضد أنقرة، تزامنا مع دعوات دولية عديدة لحل الخلاف عبر الحوار الدبلوماسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق