الأخبار

رئيس الائتلاف السوري يعترض على تقرير اللجنة الدولية الخاصة بسوريا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

اعترض رئيس الائتلاف السوري الموالي لأنقرة على ما جاء في تقرير اللجنة الدولية الخاصة بسوريا، حول الانتهاكات التي مارستها ومازالت تمارسها الفصائل المسلحة بحق المدنيين والسكان الكرد في المناطق الخاضعة لسيطرتها، خاصة في عفرين وسري كانيه وكري سبي، ووصفا الحريري بمزاعم.

وجاء ذلك في رسالة وجهها الحريري إلى رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقبل الخاصة بسوريا “باولو سيرجيو بينيرو”، حيث قال فيها: أنه كان من الأفضل عرض الانتهاكات التي يرتكبها النظام بشكل أكثر تفصيلاً.

وزعم الحريري، أن الانتهاكات من قبل بعض أفراد ما سماه بـ “الجيش الوطني”، يمكن أن تكون مجرد أفعال فردية وغير منهجية، مدعياً أنه “عندما أُبلغنا بها أمرنا بإحالتها إلى القضاء على الفور”.

وادعى رئيس الائلاف الموالي لتركيا، في رسالته إن “مسؤولية الائتلاف الوطني تجاه ثورتنا وتجاه شعبنا في المناطق المحررة وكل أبناء الشعب السوري وكذلك أنفسنا تجعل من الضروري بالنسبة لنا النظر في ما ورد في تقريركم”.

وطالب الحريري، من لجنة التحقيق الدولية، بإطلاع الائتلاف الوطني على تفاصيل القضايا والتي وصفها بـ “المزعومة” في منطقتي عفرين وسري كانيه، لإحالته إلى محاكمهم المشكلة من قبل تركيا في المناطق الكردية والتي زعم بأنها مناطق “محررة”، للتحقيق فيها ومحاسبة المتورطين فيها، وإنصاف من ثبت انتهاك حقوقهم.

هذا وادعى الحريري، باستمرار استهداف المدنيين من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوات تحرير عفرين، زاعماً، بأن ذلك سوف تؤدي إلى زعزعة الاستقرار أكثر وأكثر في المنطقة، مضيفاً، أن الائتلاف الوطني ومؤسساته التنفيذية تبذل جهوداً مضاعفة للمساهمة في حماية حقوق الإنسان والمساعدة في تطبيق مبادئ سيادة القانون.

وختم رئيس الاتئلاف رسالته، إن “الائتلاف الوطني قرأ بعناية واستعرض تقريركم الأخير، وأكد وأضاف أن الائتلاف الوطني يرحب برصد اللجنة للجرائم المستمرة و الممنهجة التي يرتكبها نظام الأسد وداعميه، لارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وأضاف، أنه في الوقت نفسه يجب أن يكون هناك توصيات من اللجنة تتناسب مع خطورة هذه الجرائم المثبتة، خاصة وأن اللجنة أشارت إلى تقارير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ولجنة التحقيق المكلفة من قبل الأمين العام، والتي أكدت تورط القيادة العسكرية العليا للنظام في استهداف المدنيين في المستشفيات، واستهداف المدارس والمستشفيات، ومخيمات اللاجئين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق