البيانات

المنظمة الآثورية تطالب المسؤولة الأمريكية “زهرة بيلي” بتوسيع الحوار الكردي ـ الكردي ليشمل كل مكونات الجزيرة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

طالبت المنظمة الآثورية الديمقراطية المسؤولة السياسية للبعثة الأمريكية إلى سوريا “زهرة بيلي”، بضرورة توسيع الحوار الكردي- الكردي الذي يجري بإشراف أمريكي، ليشمل كافة المكونات الجزيرة وشرقي الفرات.

جاء ذلك في البيان الصادر عن المنظمة، والتي نشرتها على صفحتها الرسمية في “الفيسبوك”.

وأوضح البيان، أنه “زار يوم أمس الخميس 24/9/2020 وفد من المنظمة الآثورية الديمقراطية برئاسة مسؤول المنظمة الرفيق داوود داود وعضوية الرفيقين بشير سعدي (عضو الأمانة العامة) وكبرييل موشي (عضو المكتب التنفيذي) مقرّ البعثة الأمريكية في الحسكة، والتقى مع السيدة “زهرة بيل” المسؤولة السياسية للبعثة الأمريكية لسوريا ومساعدها السيد تاد”.

وأشار إلى، أنه “تناول الحديث آخر التطورات السياسية في الساحة السورية، كما قدّم وفد المنظمة استعراضاً لرؤيته لآفاق الحلّ في سوريا، ودعا إلى ضرورة الدفع بالحل السياسي وفق القرار 2254، وتفعيل وتسريع المسار الدستوري للوصول إلى دستور جديد يضمن بناء دولة ديمقراطية تكون محايدة تجاه الأديان والقوميات، وتقر بالتعددية السياسية وتعترف بالتنوع القومي وتقوم على أساس فصل السلطات واستقلال القضاء والتداول السلمي للسلطة، وتقرّ بحقوق كافة المكونات القومية في سوريا على أساس المواطنة المتساوية والشراكة الوطنية”.

وأضاف البيان، بأنه “تمّ التطرّق إلى أوضاع شعبنا السرياني الآشوري وضرورة تعزيز قدرته على البقاء في الوطن، لا سيما في منطقة الخابور التي لحقت بها أضرار فادحة بشرياً وعمرانياً إثر اجتياح داعش لها”.

ولفت أيضاً إلى، أنه “تطرّق الحديث أيضاً إلى الحوار الكردي- الكردي الذي يجري بإشراف أمريكي، وتم التأكيد على ضرورة توسيع الحوار ليشمل كافة مكونات الجزيرة وشرق الفرات بما يفضي إلى إعادة هيكلة الإدارة الحالية على أسس جديدة تقوم على الديمقراطية والشراكة وتعزيز التنمية خصوصاً في ظل تدهور الأوضاع المعيشية وتفشي فيروس كورونا”.

هذا وختم البيان، بأنه “ناقش الطرفان الزيارة التي يقوم بها وفد من جبهة السلام والحرية (التي تضم المنظمة الآثورية الديمقراطية والمجلس الوطني الكردي وتيار الغد السوري والمجلس العربي في الجزيرة والفرات) إلى موسكو للقاء وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف وكبار المسؤولين في الخارجية الروسية، وتم التأكيد على ضرورة توحيد صفوف المعارضة السورية، والانفتاح على كافة الدول الفاعلة في الملف السوري من أجل الدفع باتجاه تطبيق القرار 2254 والوصول إلى تحقيق تطلعات الشعب السوري في الحرية والديمقراطية واستعادة السلام والاستقرار إلى البلاد التي أنهكتها سنوات الاستبداد والحرب والإرهاب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق