اخبار العالم

أمريكا تؤكد بأن علاقاتها العسكرية مع تركيا باتت مهددة بسبب سياسات أردوغان الخارجية

بومبيو يتهم تركيا بتسريب بيانات عسكرية أمريكية إلى الصين

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الخميس، بأن العلاقات العسكرية لبلاده توترت مع تركيا بسبب السياسة الخارجية التي ينتهجها أردوغان، والمخالفة لرغبة واشنطن، متهماً أنقرة بتسريب بيانات عسكرية أمريكية إلى الصين.

وأوضح بومبيو في تصريحات لصحيفة “واشنطن إكزامينر” الأمريكية ، أن السلطات الصينية حصلت على بيانات كثيرة تخص بلاده ووجودها العسكري في تركيا، وذلك من خلال عدم حرص السلطات التركية في العمل مع شركتي “هواوي” و”زد تي إي” الصينيتين.

وأشار الوزير الأمريكي إلى، أن توسع الشركات الصينية في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية في تركيا أصبح مصدر قلق يهدد الأمن السيبراني والعلاقات العسكرية التي توترت بالفعل بسبب خلافات السياسة الخارجية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع واشنطن.

ولفت بومبيو إلى، أن الصين تحاول خلق هيمنة من خلال استخدام هذه الشركات المملوكة للدولة لكسب أصول في دول أجنبية، بهدف سرقة البيانات، وتسليمها إلى الحزب الشيوعي الصيني، وإطلاق العنان له في العالم بمشروع ترعاه حكومة بكين، معتبرًا الأمر نموذجًا أمنيًا محفوفًا بالمخاطر للغاية، وهو نموذج يأخذه الرئيس ترامب على محمل الجد.

وشدد الوزير الأمريكي على، أنه “علينا التأكد من أن شبكاتنا الدفاعية والأمنية في أمان، وعلينا حماية البيانات الأمريكية”.

سبق وأن حذر بومبيو، حلفاء آخرين في الناتو، من أن مثل هذه الشركات قد تجبر القوات الأمريكية على الانسحاب بدلاً من المخاطرة بالتعرض للتجسس بواسطة الشركات المرتبطة بوكالات الاستخبارات في بكين.

هذا ويأتي تصريحات الوزير الأمريكي هذه والتشديد على أمان شبكاتهم الدفاعية والأمنية، بعد أسابيع فقط من كشف السيناتور الأمريكي عن ولاية ويسكونسن “رون جونسون” عن استعداد الاستراتيجيين الأمريكيين لانسحاب محتمل للقوات الأمريكية من قاعدة إنجرليك الجوية التركية.

والجدير بالذكر أن بومبيو قد أعلن في الأسبوع الماضي، أن الولايات المتحدة تتابع بقلق بالغ أنشطة تركيا الأحادية الجانب، خاصة في شرق المتوسط، منوهاً إلى أن سياسات أردوغان الخارجية تدفع بلاده بتعزيز علاقاتها العسكرية مع اليونان أكثر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق