شؤون ثقافيةفيديو

إفتتاح المدارس تشكل معضلة لمعظم العائلات في شمال وشرق سوريا وسط ارتفاع الاسعار وتدني الدخل ” فيديو “

سلافا عمر ـ Xeber24.net

تنتعش الأسواق عادة مع اقتراب موعد افتتاح المدارس، حيث تشهد إقبالاً واسعاً على شراء اللوازم المدرسية الجديدة للطلبة، لكن يبدو إن شيئاً من هذا المفهوم قد تغير بعد جائحة “كورونا”، والغلاء الكبير بالأسعار الذي تشهده الأسواق , وسط تدهور قيمة الليرة السورية مقابل الدولار واليورو.

وهكذا كان الحال في مدينة “قامشلو” في شمال وشرق سوريا، فرغم أن المدارس ستفتح أبوابها قريباً لاستقبال الطلبة وبداية الفصل الدراسي الأول، إلا أن حركة الأسواق لم تشهد نشاطاً، كما هو معتاد في مثل هذا الوقت من كل عام.

وتحولت القرطاسية إلى مشكلة كبيرة بالنسبة للأهالي، وخاصة من لديه عدد كبير من الأطفال الذين يرتادون المدارس، حيث يواجهون مشكلة تأمين احتياجات ولوازم أطفالهم للذهاب إلى المدرسة.

وفي هذا السياق، رصدت عدسة ” Xeber24 ” بعضاً من آراء الباعة والطلاب في أسواق ” قامشلو ” بشأن استقبال العام الدراسي الجديد وارتفاع اسعار القرطاسية الذي بات يشكل ثقلاً إضافياً على كاهل أولياء أمور الطلاب لجميع مراحل الدراسة.

وبحسب الاستطلاعات التي تم رصدها، قال أحد الباعة لمراسلة “خبر24 ” إن نسبة اقبال الأهالي على شراء القرطاسية، تشكل نسبة ضئيلة مقارنة بالسنوات الماضية، بالرغم من توفر المستلزمات في الأسواق، وذلك بسبب غلاء الاسعار، وتدني صرف العملة مقابل الدولار، حيث يتعامل معظم التجار بالعملة الاجنبية، بالإضافة إلى قرب حلول فصل الشتاء الذي يحتاج ايضا إلى توفير مستلزمات التدفئة وغيرها.

وقال بائع آخر، أنه بالنسبة لأسعار المستلزمات المدرسية، فأنها باهظة وتشكل عبئاً على كاهل الأسرة، وأضاف أن تكلفة تجهيز كل طالب تصل تقريباً إلى 100 الف ليرة سورية لشراء القرطاسية ومستلزمات المدرسة وهذا لا يتناسب مع الدخل الشهري للعائلات في المنطقة.

هذا ويذكر أن الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في الإدارة الذاتية، حددت يوم الأحد القادم المصادف 27/9/2020 موعداً لبدء العام الدراسي الجديد في مناطق شمال وشرق سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق