العلوم والتكنولوجية

العلماء ينجحون بإعادة بناء وجه مومياء طفل مصري بدقة

فرهاد رسول ـ xeber24.net ـ وكالات

نجح فريق من العلماء في إعادة بناء وجه مومياء مصرية تعود لطفل صغير توفي بين العامين 50 قبل الميلاد و100 ميلادية من خلال “صورة” لوجه الطفل وباستخدام تقنية التصوير المقطعي بالكمبيوتر.

وقام العلماء بتحميل صورة افتراضية لجمجمة الطفل المومياء ثم شرعوا في عملية إعادة بناء رقمية ثلاثية الأبعاد لوجه الطفل المومياء، التي عثر عليها في العام 1887 وتعود لفترة العصر اليوناني الروماني، وعند تجهيز جسده الصغير للتحنيط والدفن، تمت إزالة بعض أعضائه، ثم لُف رفاته في أغلفة كتانية متقاطعة، وتم لصق صورة لوجهه على واجهة موميائه.

وكانت “صورة المومياء” جزءا من تقليد شائع بين بعض المصريين في العصر اليوناني الروماني، من حوالي القرن الأول وحتى القرن الثالث بعد الميلاد، وتعد صورة إعادة بناء الوجه دقيقة إلى حد ما بالنسبة للأصل، غير أن الباحثين لاحظوا أن اللوحة أو الصورة على المومياء تجعل الطفل يبدو أكبر سنا من عمره الحقيقي البالغ 3 أو 4 سنوات، بحسب ما ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية.

ولمعرفة مدى دقة الصورة، قام فريق من العلماء في النمسا وألمانيا بفحص جسد هذا الطفل الصغير والعمل على إعادة بناء رقمية ثلاثية الأبعاد لوجهه.

تضمنت الاختلافات بين الصورة وجمجمة الطفل، الذي يعتقد أنه توفي جراء إصابته بمرض مميت يرجح أنه التهاب رئوي، عرض جسر الأنف وحجم فتحة الفم مع كون كلاهما أكثر نحافة و”أضيق” في الصورة مما هو عليه حقيقة وبعد إعادة البناء الافتراضية للوجه.

واستخدم العلماء في المتحف المصري في ميونيخ، حيث توجد المومياء، جهاز المسح المقطعي لإنشاء صورة رقمية لجمجمة الطفل.

وتمكنوا من تحديد عمر الطفل عند الوفاة بعد تحليل العظام والأسنان داخل الضمادات، إلى جانب التعرف على سبب الوفاة، حيث يعتقد بأنه مات بسبب الالتهاب الرئوي بعد اكتشاف “بقايا أنسجة الرئة المكثفة”، وفقًا لما قاله الباحث الرئيسي في الدراسة أندرياس نيرليش، مدير معهد علم الأمراض في العيادة الأكاديمية في ميونيخ بوغنهاوزن في ألمانيا.

وكتب الباحثون في الدراسة أن إعادة بناء الوجه كانت “مشابهة جدا” للصورة، حيث كانت أبعاد الجبهة إلى خط العين، والمسافة من الأنف إلى الفم “هي نفسها تماما بين الصورة وإعادة البناء”. وتابعوا: “ومع ذلك، كانت هناك اختلافات بين عرض جسر الأنف وحجم فتحة الفم، حيث يكون كلاهما أكثر رشاقة و”ضيقا” في الصورة من إعادة البناء الافتراضية”.

وقال نيرليش إن الاثنين متشابهان للغاية، فالصورة “على الأغلب أعدّت في فترة وجيزة قبل وفاته أو بعدها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق