اخبار العالم

أردوغان من جديد يصعَد الموقف في شرقي المتوسط ويتوعد بقرب نهاية أعدائه

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم الاثنين، أن الساعين إلى زعزعة أمن واستقرار منطقتنا والعالم، إنما يعدَون نهايتهم بأيديهم مدعياً لأن تركيا الكبيرة والقوية تقلق المستعمر الجديد.

جاء ذلك عقب انتهاء ترأسه لاجتماع حكومته في المجمع الرئاسي بأنقرة، حيث قال: “تركيا لا تتعدى على حقوق وكرامة أحد تريد فقط أن تُحترم حقوقها ومكاسبها”.

وادعى أردوغان، إن “من يتجاهلون بلادنا في شرق المتوسط ويصرون على فرض خرائطهم وأطروحاته علينا بدأوا بالجنوح إلى المفاوضات الدبلوماسية”.

وأضاف الرئيس التركي، أن “الساعين لزعزعة استقرار منطقتنا والعالم بسبب عداوتهم لتركيا يعدون نهايتهم بأيديهم”.

كما زعم، أنه “كلما علت نبرة تركيا الكبيرة والقوية زاد قلق من ينظرون لبلادنا كمستعمرة”.

هذا سبق وأن أعلن أردوغان أنه سيمنح الدبلوماسي فرصة جديدة لحل الخلاف في شرقي المتوسط، على أمل الربح للجميع.

والجدير بالذكر أن أردوغان قد دعا في وقت سابق خلال مشاركته بمناسبة الذكرى الـ 75 لتأسيس الأمم المتحدة، بتحويل مقر هذه المنظمة الدولية إلى اسطنبول، وإعادة هيكلة مجلس الأمن الدولي، الذي فشل في إيقاف الحروب في العالم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق