البيانات

حزب الاتحاد الديمقراطي يصدر بياناً بمناسبه تأسيسها السابع عشر

بروسك حسن ـ xeber24.net

أصدر حزب الاتحاد الديمقراطي PYD , أمس الاحد , 20/09/2020 , بيانا الى الرأي العام العالمي بشأن مرور سبعة عشر سنه على تأسيسها.

وقال الحزب في بيانها ’’ تمر علينا الذكرى السنوية السابعة عشر لتأسيس حزبنا ونحن في مرحلة مصيرية ومنعطف تاريخي حاسم، حيث تعمل بعض القوى الإقليمية بكل ما لديها من إمكانيات سياسية ومادية لحسم المعركة ولضرب منجزاتنا في شمال وشرق سوريا بشكل عام وروج أفا بشكل خاص، واضعين نصب أعينهم جميع السيناريوهات بدءً من سيناريو التدخل العسكري الى السيناريو السياسي ومخططات محاصرتها سياسياً وعزلها عن أي مشاركة دولية للحل السوري، ويسخرون لتلك الغاية جميع امكانياتهم المادية، الاقتصادية، السياسية، والديبلوماسية بغية ابعاد شمال وشرق سوريا عن الحل السياسي السوري، واستمرار العمل على الحرب الخاصة لتشويه صورة روج آفا، ومحاولة التغلغل الى الداخل لتحريك جميع اجنداتها وأدواتها لضرب المؤسسات وحياكة المؤامرات والقيام بتهديد وتصفية الشخصيات الاجتماعية المؤثرة والعاملة مع مؤسسات الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا’’.

وأَاف البيان ’’ منذ بداية تأسيس حزبنا واجهنا الكثير من التحديات واستطعنا تجاوزها بتقديم التضحيات من خيرة قادتنا في الحزب بدءً من الرفيق بافي جودي الى الرفيقة شيلان كوباني والرفيق عثمان دادلي والرفيق عيسى حسوا وغيرهم الكثير من الرفاق والرفيقات الذين ارتقوا شهداء على درب الحرية ليصبح حزبنا حزب الشهداء وهذا يحملنا مسؤوليات نضالية وأخلاقية لأن نصعد نضالنا السياسي والتنظيمي والاجتماعي والديبلوماسي والإعلامي الى مستويات تليق بهذه التضحيات العظيمة التي من النادر وجودها تاريخياً في الأحزاب السياسية ’’.

وأكد الحزب في بيانها السير على طريق تضحيات شهداء الحزب الذين سقطوا على فكر الحزب لأستمراره ’’ نحن إذ نؤكد على تضحيات حزبنا التي بفضلها حققنا الكثير من المكتسبات السياسية والديبلوماسية نعمل باصرار على تطوريها الى مستويات أعلى، حيث وصلنا الى التأثير على الرأي الديمقراطي الأوروبي والعالمي، وقطعنا مسافة لا يستهان بها من هذا المارثون الطويل ولم يبقى الا القليل، ولذلك يتطلب نضالنا لتصعيد أكثر فاعلية في مرحلة الحسم هذه لتتويج نضالاتنا بالنصر الحتمي المأمول’’.

وتابع البيان قائلا ’’ وبهذه المناسبة نحي شعبنا في روجافا وشمال وشرق سوريا وجميع رفيقاتنا ورفاقنا وكلنا ثقة بأنهم سيكونون على قدر المسؤولية المرحلية الملقاة على عاتقهم لتحقيق أهداف حزبنا في الحرية والديمقراطية والمساواة والعدالة الاجتماعية في سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية تعيش في كتفها كل المكونات والشعوب السورية باخاء ورخاء’’.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق