اخبار العالم

دبلوماسي تركي يؤكد أن اتفاقية أردوغان والسراج البحرية باتت في مهب الريح مع استقالة الأخير

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكد السفير التركي السابق “أولوتش أوزولكار” السبت، أن الاتفاقية الموقعة بين أنقرة وحكومة الوفاق الليبيى برئاسة فايز السراج، قد تهوي بتركيا إلى منطقة خطيرة بعد استقال الأخير من منصبه، مشدداً على أن النظام التركي يعيش حالة رعب وقلق بالغ من هذا الأمر.

وشدد الدبلوماسي التركي في تصريحات لموقع “جمهورييت”، أنه من الصعب أن تحقق بلاده أي نجاح في ليبيا طالما استمرت في شراكتها مع قطر، والتي وصفها بـ”الدولة الضعيفة”، كإهانة صريحة إلى حكومة الدوحة.

واوضح السفير السابق، أن “المشهد الليبي تتصدره حاليًا ثلاث قضايا مهمة، خاصة بعد إعلان رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، عن رحيله بحلول شهر أكتوبر، تتمثل وقف إطلاق النار وعدم سيطرة الوفاق على منابع النفط وأزمة استقالة السراج”.

وأشار إلى، أن “استقالة السراج تشكل أزمة كبيرة في الفترة الحالية، خاصة أنه إذا اعتمدت تركيا على دول ضعيفة مثل قطر والجزائر وتونس، لن يعود ذلك بأي نفع على السياسات التركية، ولن يبقى أمام تركيا حل آخر سوى دعم الحكومة الشرعية المقبلة التي من الممكن أن تهوي بالمنطقة الاقتصادية الخالصة بين تركيا وليبيا إلى الخطر، على حد قوله”.

وبيّن الدبلوماسي التركي في ختام تصريحه، أن “السلطات التركية حاليًا تسيطر عليها حالة من القلق والذعر من الأشخاص الذين سيحلون محل السراج، بسبب عدم وجود اتفاقية مطمئنة بين مجلس النواب في الشرق والمشير خليفة حفتر”.

هذا وكان قد تم التوقيع على اتفاق بحري في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي مع حكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج، ما دفع تركيا للمطالبة بحقوق في أجزاء بقاع البحر، وسط استنكار دولي.

والجدير بالذكر أن أن تركيا أعلنت في أواخر شهر أيار/مايو الماضي، عن عزمها القيام بأعمال التنقيب في شرقي المتوسط، استناداً على الاتفاقية المذكورة، على الرغم من اعتراض الاتحاد الأوربي والمجتمع الدولي، الامر الذي صعد من التوتر القائم بين اليونان وقبرص من جهة وأنقرة من جهة أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق