اخبار العالم

وزير فرنسي يقدم على خطوة جريئة ضد تركيا في شرقي المتوسط وأنقرة ترد

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أقدم وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية “كليمنت بيون” مع نظيره القبرصي “هارالامبوس بتريديس” اليوم السبت، بالتحليق من خلال مروحية عسكرية حول السفينة التركية المعروفة باسم “يافوز”، والتي تقوم بأعمال التنقيب في شرقي المتوسط، الأمر الذي أثار غضب تركيا فوراً.

وأوردت وسائل إعلام محلية قبرصية، أن الوزير الفرنسي الذي قدم إلى قبرص للقاء المسؤولين والتشاور معهم حول العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي قبيل عقد القمة الأوروبية في أواخر هذا الشهر، أن رحلته فوق السفينة التركية هي لرؤيته ما يحدث هناك بنفسه.

والتقى بون خلال الزيارة، مع رئيس جمهورية قبرص “نيكوس أناستاسياديس”، ووزير خارجيتها “نيكوس خريستودوليديس”، وتباحث وآخر التطورات في شرقي المتوسط، ومستقبل العلاقة الأوروبية مع تركيا على ضوء الأحداث الأخيرة.

وأكد بيان صادر عن الخارجية الفرنسية بشأن المحادثات الثنائية، إن “الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون مستعدًا لاستخدام جميع الأدوات الموجودة تحت تصرفه بشأن العقوبات على تركيا”.

وبدورها علقت تركيا على هذه الحادثة، بأن الخطوة التي أقدم عليها الوزير الفرنسي من شأنها زيادة التوتر في شرقي المتوسط أكثر، وأن باريس أضافت خطوة جديدة إلى خطواتها التي تزيد التوتر في المنطقة.

هذا وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حذر أمس أردوغان من التمادي ضد الاتحاد الأوروبي منوهاً إلى ذلك بأنه خط أحمر، مجدداً تحذيره للساسة الأتراك، بأنه إذا تجنبت فرنسا التصعيد فهذا لا يعني تجاوزهم الخطوط الحمراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق