الأخبار

الجنرال ينجح في شق طريق القضية الكُردية إلى موسكو و واشنطن وبعد لافروف ترامب يعود للحديث عن النفط والأكراد في سوريا

بروسك حسن ـ xeber24.net

أستطاعت الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية وقائدها الجنرال ” مظلوم عبدي ” من لفت أنظار كل من أمريكا وروسيا إلى مناطق شمال وشرق سوريا، بحيث أًصبحت الدولتان وكأنهما في سباق للوصول إلى اتفاق مع الجنرال عبدي.

ووفقاً لتقارير إعلامية روسية فقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة قد تبحث موضوع الحقول النفطية بشرق سوريا مع الأكراد.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي له، يوم الجمعة: “لقد تمكنت من الحفاظ على النفط. ولدينا قوات تقوم بحراسة النفط، وإضافة إلى ذلك نحن خارج سوريا”.

وأضاف: “من الممكن أن نجري مناقشات مع الأكراد حول النفط، وسنرى كيف سينتهي ذلك، ثم سنغادر”.

ولم يقدم ترامب أي توضيحات بشأن تفاصيل المناقشات المحتملة أو الجهات المحتملة التي ستشارك فيها، أو أي مواعيد لها.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن سحب جزء من القوات الأمريكية من سوريا، مع بقاء بعض القوات في مناطق شرقي سوريا لـ “حماية” المنشآت النفطية وضمان حصول الأكراد على العائدات منها.

وأعلن السناتور الأمريكي ليندسي غراهام في أواخر يوليو الماضي عن عقد اتفاقية بين شركة أمريكية والأكراد بشمال شرقي سوريا حول تطوير الحقول النفطية في المنطقة.

جاء ذلك في نفس اليوم الذي تحدث فيه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن الوضع الكردي عامة وفي شمال وشرق سوريا خاصة وسط إرساله رسائل مباشرة للإدارة الذاتية الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق