اخبار العالم

عبير موسي تقف بالمرصاد للغنوشي وتمنعه من جعل تونس منطقة نفوذ تركي

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

حذرت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس عبير موسي اليوم الخميس، رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي من إعادة عرض الاتفاقيتين مع قطر وتركيا على أعضاء البرلمان من أجل المصادقة عليه، مشددة على أن كل محاولاته ستؤول إلى الفشل.

جاء ذلك في تصريحات إعلامية لموسي، والتي أكدت على أن محاولات الغنوشي لكسب تأييد حزبَي قلب تونس و ائتلاف الكرامة، لن تكون كافية للتصديق على الاتفاقيتين، التي يعتزم بتمريرها أمام البرلمان في الجلسة المقبلة.

واكدت، إنّ “الدستوري الحر سيراسل رئيس الحكومة هشام المشيشي، من أجل سحب الاتفاقيتين من أجندة مجلس النواب، متهمة الغنوشي بالاستقواء بالتحالفات النيابية لتخريب الوطن، بعد إدراكه أن مسيرته السياسية داخل حركة النهضة قد انتهت”.

وكانت موسي أشارت في وقت سابق من اليوم، أنّها عطّلت مخططات الغنوشي، لتحويل تونس والبرلمان التونسي إلى منصة لجماعة الإخوان، كما حرمته من تنفيذ أجندات الحركة في ليبيا.

ونوهت، أنّها “عطّلت أيضاً محاولات الغنوشيللاستيلاء على صلاحيات رئيس الجمهورية، داعيةً النيابة العمومية إلى فتح جميع القضايا، المتعلقة بالغنوشي، خاصةً تلك التي رفعها الحزب الدستوري الحر ضده”.

هذا وقد أدرجت حركة النهضة بزعامة راشد الغنوشي، الاتفاقيتين مع قطر والنظام التركي على جدول أعمال البرلمان التونسي، تتعلق الأولى بفتح مكتب لما يسمى صندوق قطر للتنمية في تونس، فيما تسمح الثانية بالاستثمارات المتبادلة بين تونس والنظام التركي.

والجدير بالذكر أن هذه الاتفاقيتين تم الاعتراض عليها من قبل معظم الحزاب التونسية في البرلمان، ما أضطر الغنوشي للنظر فيهما وتأجيلها منذ الشهر الرابع في العام الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق