الأخبار

الاستخبارات التركية ومواليها يواصلون عمليات الخطف للتضييق على الكرد في عفرين

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تستمر الاستخبارات التركية عبر أدواتها من فصيل الشرطة العسكرية وغيرها من الفصائل المسلحة الموالية لها، بالتضييق على السكان الكرد في عفرين، بهدف تهجيرهم في إطار مخططاتها الرامية إلى تغيير التركيبة السكانية في المنطقة.

وافادت منظمة حقوق الانسان عفرين ـ سوريا في تقرير لها اليوم الخميس، بأن عناصر فصيل “الشرطة العسكرية” التابع للاستخبارات التركية أقدموا على اعتقال المواطن “محمد بازو” الذي يشغل منصب مسؤول القطاع الصحي في المجلس المحلي بناحية جنديرس، تمهيدا لتسلميه للاستخبارات التركية بحسب موقع “عفرين بوست” .

ولفتت المنظمة إلى، ان اعتقال ” بازو ” جاء في إطار حملة واحدة انطلقت في التاسع من الشهر الجاري وطالت المدعو “صبحي رزق” رئيس المجلس المحلي التابع لتركيا، وكذلك تم اعتقال نحو عشرة أشخاص آخرين مقربين من رزق وجرى تسليمهم للاستخبارات التركية.

وفي ذات السياق، أكدت المنظمة الحقوقية، أنه أقدمت ما تسمى “الشرطة العسكرية” برفقة مسلحين من “لواء الشمال” بشن حملة اختطاف طالت قريتي “كوباكه و كوليكا” التابعتين لناحية “ماباتا / معبطلي”.

ونوهت، بأن الحملة أسفرت عن اختطاف عدد من المدنيين عرف منهم:

1_ أدهم كلكل حمو.
2_ محمد رسول مصطفى.
3_ باسل عبد الرحمن مصطفى.

هذا واشارت المنظمة إلى، أنه وبحسب المعلومات فقد تم اقتياد المختطفين إلى الجهات الأمنية، بحجة التعامل مع مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

والجدير بالذكر أن القوات التركية و الفصائل السورية المسلحة الموالية لها، تتعمد بشكل يومي إلى اختطاف الأهالي الكرد من قرى ومناطق عفرين، بالإضافة إلى الموالين لهم من المنخرطين في ما يسمى بمجالسهم المحلية، بحجج واهية، هدفها إجبار الكرد على ترك مناطقهم واستبدالهم بعائلات عناصرالفصائل الموالية لهم، وتحقيق مخططهم في التغيير الديمغرافي للمنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق