اخبار العالم

أردوغان يصرح للعلن بمواصلة احتلال دول الجوار بحجة مكافحة الإرهاب

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس، أن استراتيجية بلاده الجديدة تقوم على مهاجمة “الإرهاب” وأوكاره أينما وجد، سواء في داخل البلاد أو خارجه، مدعياً بأن وجودهم في سوريا والعراق لمنع قيام مازعم به “الممر الإرهابي”.

جاء ذلك في كلمة له في المجمع الرئاسي بأنقرة، حيث ادعى، أن تركيا أحبطت المساعي الرامية إلى تأسيس ممر “إرهابي” في شمال سوريا، وتدميرةأوكار “الإرهابيين” شمال العراق.

وتابع أردوغان في مزاعمه، أن استراتيجية تركيا الجديدة في مكافحة “الإرهاب”، تتمثل في مهاجمة أوكاره أينما وجدت سواء داخل البلاد أو خارجها.

ولفت الرئيس التركي إلى ملف شرقي المتوسط قائلاً: “رغم استفزازات الطرف الآخر وسلوكه الصبياني شرق المتوسط، نتصرف بحكمة لأننا دولة عظيمة وعلى حق”.

وزعم، بأن تركيا لن تسمح لأحد بعزلها داخل شواطئها رغم امتلاكها أطول سواحل على المتوسط، مضيفاً أنه أدرك نظراؤنا بأن لغة التهديد لا تنفع، وأن تركيا لن تخضع للابتزاز وقطاع الطرق.

وأشار أردوغان إلى، أن تركيا ستواصل الدفاع عن حقوقها وحقوق شمال قبرص، وأن دعوات الجلوس إلى طاولة الحوار لحل الأزمة القائمة شرق المتوسط، ناجمة عن إصرار أنقرة على الدفاع عن حقوقها في تلك المنطقة.

وأضاف، “منذ البداية نقول إن حل أزمة شرق المتوسط يكون بالحوار، وتصرفنا بحكمة رغم استفزازات الطرف الآخر وسلوكه الصبياني، وسنستمر في إظهار الوعي المطلوب حيال هذه الأزمة”.

هذا وقد رفضت اليونان مراراً وتكراراً بالجلوس إلى طاولة المفاوضات مع تركيا، مالم تقم الأخيرة بسحب كافة سفنها من شرقي المتوسط وإنهاء أنشطتها الاستفزازية في المنطقة، وإيقاف اعتداءاتها على السيادية البحرية لبلادها.

والجدير بالذكر أن الاتحاد الأوربي حذرت تركيا من الاستمرار في أنشطتها الأحادية الجانب وتصعيد التوتر مع دول الجوار في شرقي المتوسط، ملوحاً بجملة من العقوبات ضدها في حال استمرارها بذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق