تحليل وحوارات

ساروخان لـ ’’ خبر24 ’’ : لن نتنازل عن وحدة الصف الكردي وسنعمل كل شيء من أجل تحقيقه

كاجين أحمد ـ xeber24.net

صرح عبد الكريم ساروخان الرئيس السابق للمجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة وعضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD , بأنه ’’ من أجل الوحدة الكردية نحن كحزب في غربي كردستان من مطالبنا الرئيسية هو تحقيق وحدة الصف الكردي، لأن المرحلة التي نعيشها نواجه الكثير من المؤامرات من قبل تركيا والقوى الأخرى المتناغمة معها والتي لا تعترف بحقوق الشعب الكردي، وفي الوقت نفسه النظام السوري أما انقسام الكرد لا يصل إلى الحل’’.

وقال ساروخان في تصريح خاص لـ ’’ خبر24 ’’ بأنهم سيعملون على كل ما يتوجب عليهم لتحقيق وحدة الصف الكردي ’’ لذلك من أجل وحدة الصف سنعمل على كل ما يتوجب لتحقيق ذلك، لأن وحدة الصف الكردي في المستقبل ستشكل قوة كبرى، كما أنها ستغلق الطريق أمام محاولات إمحاء وأنكار وإبادة الشعب الكردي، وأيضاً تأتي تلبية للمطلب الجماهيري للشعب الكردي’’.

وأشار الى أنه ’’ أمام الهجمات الكبرى، القوى العسكرية والسياسية ووحدة صف الشعب تؤسس كلها لتشكل مقاومة ضد تلك الهجمات، ونيل الحقوق الكردية باسرع وقت’’.

وتابع ’’وحدة الصف تجلب معها الكثير من الأمور الجيدة، وتقضي على الضعف السياسي والعسكري والانقسام الداخلي، لذلك فالقوى الموالية لتركيا والمنضوية تحت مظلة الائتلاف السوري، بوحدة الصف الكردي ستبتعد عنها، وستقف في خندق واحد ضد الهجمات التركية ومواليه، ومن هنا تأتي أهمية وحدة الصف الكردي في هذه المرحلة، ونحن نتطلع إلى ذلك بأهمية بالغة، لذلك سنعمل على كل ما يتطلبه وحدة الصف الكردية، ولن نتنازل عن ذلك’’.

وتطرق القيادي الكردي عبد الكريم ساروخان الى اصدار بعض الجهات بيانات وتصاريح والتي ييزعم فيها بضرورة فك الارتباط مع حزب العمال الكردستاني قائلا : ’’ مع الاسف كل يوم يصدر بيانات منفصلة من بعض الأطراف التي تقول بأن المباحثات تصطدم بعوائق ومشاكل مثل وجود قوى متمثلة بحزب العمال الكردستاني ويحب الانفكاك عنها، ووضع شروط تعجيزية أمام استمرار الحوار الكردي، وبرأينا أن هذه الشروط ليست لطرف كردي “الأانكس” بقدر ماهي شروط التي تريدها تركيا’’.

وأضاف ساروخان ’’ لا نقول أنه يوجد حزب العمال الكردستاني هنا ونحن متمسكون به ليس كما يروجون له، لكن المقاييس الأخلاقية والسياسية والاجتماعية للشعب الكردي يجب أن تأخذ بعين الأعتبار لأنه لكل منا امتدادات سياسية على مستوى كردستان، وللأسف أن هذه البروبوغندا التي تروج لها الانكس هي متوافقة مع السياسات التركية، ضد قوة كردية هي شريكة لحماية كردستان، وكان من المفروض أن لا يتم طرح مثل هكذا أمر، لأن وحدة الصف يتم مع “ب ي د” وأحزاب الوحدة الوطنية الكردية وليس مع العمال الكردستاني’’.

وتسائل ’’ لماذا يتم طرح مثل هذه الأمور؟ لأن تركيا تريد أن تبقي على القوى الكردية منقسمة، ومع الأسف الطرف الأخر أيضاً يعزفون على هذه النغمة، حيث قال جاويش أوغلو علانيةً أنه لن يسمح بالتوصل إلى وحدة كردية، ودائماً يدخل العصا في عجلة الوحدة الكردية’’.

وأكد ساروخان ’’ إن وحدة الصف الكردي في غربي كردستان، هي وحدة للقوى الكردستانية، لأنه برأينا إذا حدث أي خلاق أو اقتتال بين طرفين كرديين في أي جزء من كردستان سيؤثر ذلك سلباً على مواقف الأحزاب الكردية في روج آفا، لذلك فإن وحدة الصف الكردي على مستوى كردستان تأتي أولويتها قبل الوحدة الكردية في غربي كردستان’’.

وطالب السياسي الكردي عبد الكريم ساروخان جميع الاطراف الكردستانية الى ضرورة عقد مؤتمر كردستاني ’’ نحن من هنا نطلب من جميع الأطراف الكردستانية المعروفة على مستوى كردستان ” الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحزب العمال الكردستاني وكوران وزحمت كيشان وغيرهم” بعقد مؤتمر كردستاني قومي وتشكيل مرجعية كردية سياسية وعسكرية لحل القضية الكردية’’.

وأعلن ’’ نحن كـ ” PYD ” تقاربنا مع جميع القوى الكردستانية متساوية، وكل طرف كردي يدعم ويساند القضية الكردية في روج آفا نربط علاقتنا معه، وهذا يعتبر تعامل سياسي وليس بمعنى إننا نكون تحت تأثير أي قوة كردستانية’’.

وأشار الى أن ’’ هذه البربوغندا التي تروج لها من قبل بعض الأطراف الكردية، هي تثبيت للمزاعم التركية التي توصف حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD” بالإرهاب، و أعداؤء الكرد طبعاً لايريدون وحدة الصف الكردي’’.

وتطرق القيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي عبد الكريم ساروخان الى مسألة قيام الائتلاف فصل ممثل المجلس الوطني الكردي من هيئة التفاوض بأن ’’ بالأمس القريب الائتلاف السوري أعلن أن الذين يخوضون الحوار الكردي ـ الكردي هم يحاورون الأرهابيين من “ب ي د” ونحن لا نقبل بهم في صفوفنا، لذلك قاموا بإبعاد حواس عكيد من هيئة التفاوض التابع للائتلاف، وتم تعين شخص من حمص بديل عنه’’.

وأضاف ’’ لذلك يجب علينا ألا نعيش لهذه الدرجة بدون كرامة أينما كان سواء ضمن الائتلاف أو غيرها، وأن لا نتخذ من طلبات العدو حجج ومبررات لإفشال وحدة الصف الكردي’’.

وتابع ساروخان حديثه بالقول : ” PKK ” هو حزب كردستاني، وليس له أي كوادر باسمهم يمارسون نشاطهم السياسي باسم الحزب في غربي كردستان كما أنه لا يوجد له كريلا يقاتلون هنا، بل يوجد ” YPG ” و ” YPJ ” و ” قسد ” ونحو 25 حزب سياسي هذه هي القوى الكردية الخاصة بروج آفا.

وتطرق إلى الخلافات بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب الديمقراطي الكردستاني منذ عام 1990 من جهة والخلافات بين الديمقراطي الكردستاني وحزب العمال الكردستاني من جهة أخرى، منوهاً إلى العديد من الشهداء من الطرفين، ومبدياً أسفه على تلك المرحلة من تاريخ نضال الحركة الكردية.

وشدد على أنهم لايريدون تكرار نفس الخطأ في روج آفا، مشيراً إلى ضرورة نبذ النقاط التي من شأنها أن تخلق الخلاف بين الأطراف الكردية والتمسك بالنقاط الإيجابية ، لتسريع عملية وحدة الصف الكردي، لأن تركيا لم تنهي مشروع حربها ضد أكراد سوريا، ومؤكداً على توحيد الصف الكردي لمواجهة الهجمات التركية ونيل حقوق الشعب الكردي، والتخلص من الرؤية الحزبية الضيقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق