الأخبار

أنقرة توجه أصابع الإتهام لدمشق بذريعة تدبير أعتداء على أحد النقاط التركية في مدينة إدلب

رغد المُطلق _ Xeber24.net _ وكالات

وجهت أنقرة أصابع الاتهام لدمشق محملة النظام السوري مسؤولية الحادثة، اليوم الأربعاء 15/سبتمبر، وذلك بذريعة أنه هو من دبر اعتداء المدنيين على إحدى النقاط العسكرية التركية في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية عبر حسابها على التويتر، تفريق مجموعات هاجمت إحدى نقاط المراقبة في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب ، شمالي سوريا.

وأصدرت وزارة الدفاع بيانًّ وضحت فيه ، “أن مجموعات ترتدي ملابس مدنية، تابعة للنظام السوري، اقتربت من نقاط المراقبة التركية 3 و4 و5 و6 و7 و8 و9″،وأضافت “أن مجموعة هاجمت النقطة التركية رقم 7، مشيرة أنه بعد اتخاذ الإجراءات تفرقت المجموعات ولم تقع أي إصابات أو أضرار في نقاط المراقبة”.

وذلك عقب ما تداولت عدة وسائل إعلامية ، بأن عشرات السكان المحليين نظموا اليوم وقفة احتجاجية أمام نقطة المراقبة التركية في بلدة تل طوقان في ريف إدلب الجنوبي ، تنديداً بالأحتلال التركي للأراضي السورية.

هذا ويذكر أنه بحسب ما أعلنت الوسائل ، المحتجين علقوا على بوابة نقطة المراقبة صورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد ، وكتبوا على العلم التركي الموجود هناك عدة عبارات كانت من بينهن “عاشت سوريا الأسد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق