شؤون ثقافية

أشوي مجازَكَ وأشربُ نخبك يا ربّ

أشوي مجازَكَ وأشربُ نخبك يا ربّ
عبد الواحد السويّح
 
أجمعُ سنواتِ عمري الّتي مضتْ وألقي بها على المشوَى
 
وأشربُ
 
نخبك يا ربّ
 
لقد جعلتَ حياتي قصيدةً وبالغتَ في شحنِها بالاستعاراتِ والتّشابيهِ البعيدةِ.
 
اعتبرتَني رجلاً عاديًّا يأكلُ ويشربُ ويعملُ ويضاجعُ وينامُ
 
دفعتَ بي إلى المؤسّسةِ وجعلتَني أحدَ أفرادِها
 
زوّجتَني بإحداهنَّ كما تُزوِّجُ أيَّ رجلٍ يبحثُ عن زوجةٍ
 
جعلتَ لي أصدقاءً في كلّ مكانٍ يعتبرون صداقتي أمراً عاديًّا بل قد لا يعيرونها أيَّ اهتمامٍ
 
أنتَ مدهشٌ يا ربّ
 
لقد استطعتَ أن تُحوّلَني إلى العاديِّ بقدرتِكَ الرّهيبةِ وأحكمتَ إغلاقَ نوافذِ الحقيقةِ من حولي.
 
لقد نجحتَ يا ربّ
 
كلُّ من يعرفُني يعتبرني عاديًّا
 
إخوتي يشيحون عنّي بوجوههِم
 
زوجتي تشتمني يوميّاً
 
أولادي يرونَني بنكهم الصّغيرَ الّذي يحوي طعامَهم ومصروفَهم اليوميّ
 
زملائي في العملِ لا يغفرون لي الزّلاتِ
 
ومؤسّسات الدّولةِ التّونسيّةِ تجهلُ حتّى اسمي
 
لماذا أخفيتَ عنهم الحقيقةَ يا ربّ؟
 
ولماذا عاقبتني بهذا المجاز كلّهِ؟
 
جناحاي قصصتَهما بإحكامٍ وريشي نتفتَهُ ريشةً ريشةً
 
عيناي ردمتَهما بأطنانٍ من العمَى البشريِّ
 
روحي بالغت في دق المسامير على أطرافها
وقلبي جعلتَه فزّاعةً للطّيورِ
 
لماذا لم تخبرهم أنّي نبيُّ الفراشاتِ وأنّي أكتبُ للشّجرةِ وأنّي حارسُ أعشاشِ الطّيورِ المذعورةِ؟
 
لماذا لم تخبرهم أنّي محيطٌ من الحقِّ والجمالِ
وأنّي معصومٌ من الأنبياء والمرائيين والدّجّالين؟
 
أين خبّأتَ دهشتي وكيف وزّعتَ حبري على الشّعراءِ؟
 
أيَّ مجازٍ عاقبتَني به يا ربّ؟
 
تنتزعُ منّي الضّوءَ وتعيره للبرقِ
 
وتستولي على مائي وتقدّمه إلى السماء
 
نخبك يا ربّ
 
قصيدتُك الّتي هي سنوات عمري على المشوَى يتقاطرُ مجازُها وتربكُ الكونَ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق