البيانات

استمرار المعارك في حفتانين والعمال الكردستاني يوقعون المزيد من القتلى في صفوف الجيش التركي

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تستمر تركيا في عملياتها العسكرية بمناطق عدة من شمال وجنوب كردستان، خاصة في منطقة حفتانين بمحاولة للسيطرة عليها، في إطار العملية العسكرية التي أطلقتها منذ ثلاثة شهور، والتي أسمتها بـ “مخلب النمر”، إلا أن هذه العملية اصطدمت بمقاومة ضارية من قبل قوات الدفاع الشعبي، والتي قوضت تحركات قواتها، وكبدتها خسائر كبيرة حتى الآن.

وأصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني HPG”” اليوم الأحد، بياناً إلى الرأي العام حول العمليات الأخيرة ضد القوات التركية المتواجدة في منطقة حفتانين.

وجاء في البيان، أنه في “إطار حملة مقاومة حفتانين الثورية، نفذت قوات الكريلا في الثاني عشر من أيلول الجاري وفي تمام الساعة الرابعة والنصف عصراً بتوقيت كردستان عملية ضد جيش الاحتلال التركي المتمركز على تلة الشهيد سيبان، خلال العملية تمكنت قوات الكريلا من قنص عنصر من جيش الاحتلال وقتله”.

واضاف البيان، “في التاسع من أيلول الجاري وفي تمام الساعة الثانية عشر والنصف بتوقيت كردستان، نفذت طائرات الاحتلال التركي الحربية وطائرات الهليكوبتر ضربات جوية على ساحة إسماعيل آغا الواقعة بجبل سومبول بولاية جولمرك الكردستانية”.

وتابع، “بعد ذلك قامت قوات الاحتلال بتنفيذ عمليات إنزال جوي في المنطقة باستخدام طائرات سكورسكي، وخلال العملية نشبت اشتباكات عنيفة بين قوات الكريلا من جهة وعناصر الاحتلال التركي”.

وأكد البيان، أن قوات الاحتلال التركي تلقت ضربات موجعة على يد مقاتلينا في المنطقة ما دفع الاحتلال التركي على استهداف المنطقة بطائرات هليكوبتر من نوع كوبرا”.

ولفت إلى، أنه “خلال المعارك العنيفة وبعد إبدائهم لمقاومة بطولية وإلحاق خسائر كبيرة بالاحتلال التركي، استشهد أربعة من مقاتلينا وهم جكدار، دلوفان، روناهي وديرسم. سنقوم لاحقاً بنشر معلومات مفصلة عن هوية الشهداء الأربعة”.

كما أشار البيان إلى، أنه “نفذت طائرات الاحتلال التركي في الثاني عشر من أيلول وفي تمام الساعة الحادية عشر والنصف ليلاً ضربات جوة على محيط قرية براخى بمناطق الدفاع المشروع مديا”.

ونوه أنه “في العاشر من أيلول وفي تمام الساعة التاسعة صباحاً، استهدفت طائرات الاحتلال التركي ساحة ترفانشين بمدينة. وفي الثاني عشر من أيلول في الفترة الممتدة بين العاشرة صباحاً والثانية ظهراً ساحة مرفانوس بمنطقة آفاشين بقذائف الهاون والأوبيس”.

وختم البيان بالقول: أنه “أسفرت عمليات القصف الجوي والمدفعي عن نشوب حرائق في المناطق المستهدفة. ويشار إلى أن الحرائق لا تزال مشتعلة حتى الآن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق