اخبار العالم

وزير الخارجية الأمريكي يكشف سبب سحب جزء من القوات الأميركية من العراق

بريتان تيلو ـ Xeber24.net

افادت شبكة “العربية” ، أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مساء أمس الأربعاء، قد دافع عن خطط إدارة دونالد ترامب لسحب جزء من القوات الأميركية المتمركزة في أفغانستان والعراق، معتبراً أن هذه التحركات ممكنة بفضل “استراتيجية الرئيس الفعالة لمكافحة الإرهاب”.

وبحسب ما وردته شبكة “فوكس نيوز” عن حديث بومبيو : “القرارات التي اتخذها الرئيس بشأن عدد القوات المتواجدة هناك تقلل من المخاطر على شبابنا وشاباتنا، وتقلل من التكلفة على دافعي الضرائب الأميركيين”.

وأضاف بومبيو: “إننا نقوم بكل هذا على خلفية انخفاض العنف وانخفاض عدد المتطرفين”، مضيفاً أن الإدارة تأكدت من إمكانيتها مواصلة “حماية أميركا”.

وكان الجنرال المتقاعد بالبحرية الأميركية “جيمس ستافريديس” قد انتقد، في مقال رأي، هذه الخطة، بحجة أنها ستعود بالمنفعة لتنظيم داعش وإيران وروسيا والنظام السوري.

وألمح “جيمس ستافريديس” إلى أن للخطة أبعادا سياسية خاصةً أنها تأتي قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ولكن بومبيو رفض مزاعم أن القرار اتخذ لأسباب سياسية، ودعا “أنا في الإدارة منذ البداية، كنت مديراً لوكالة المخابرات المركزية والآن أنا وزير للخارجية، عملنا دائماً كان يتركّز على مكافحة الإرهاب وحماية أميركا وخفض التكاليف، سواء في الأرواح أو الأموال”.

وذكر بومبيو حول الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، إن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما أعطت إيران “مساراً واضحاً لامتلاك سلاح نووي”، مضيفاً أن البيت الأبيض الآن “جعل الحياة أكثر صعوبة” على الحكومة الإيرانية.

أما بشأن روسيا فقال بومبيو إن الإدارة الحالية “أخذت روسيا على محمل الجد كخصم”.

وتابع بومبيو: “وزارة الخارجية تقود فريقاً يحاول إطلاق حوار استراتيجي للحد من مخاطر الأسلحة النووية، وهذه الإدارة مارست ضغوطاً حقيقية على الروس”.

وأشار بومبيو، “أعتقد أننا فرضنا عقوبات على 200 أو 300 شخص “روسي حتى الآن، هذه الإدارة أخذت التحدي الروسي على محمل الجد، في محاولة لوضع أميركا في موقف آمن وللحفاظ على سلامة وأمن الأميركيين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق