شؤون ثقافية

إنَّهم يَقتِلونَ اللقالق

إنَّهم يَقتِلونَ اللقالق
 
عادل قاسم
 
1
 
تَطير ُاللقالقُ أََسْرابأً
وهيَ تَرسمُ في مَسارِها
وَجوهاً حَزينةً
لبلادٍ كُنا نَستظلُ بِنخيلِها
نقتنصُ النظراتِ
من وجوهِ السومرياتِ
إذ يفوحَ المِسكُ من جدائلهنَّ
المُضمخة بالحِناَّءِ
والمََطر
 
2
ً
ُعلى الهَضَبةِ نحاربُ القَلقَ
بسيفِ الاملِ الذي
تكاثرتْ فيهِ الفلولُ
دونما حَلٍ يُذكَر
حتى ترنحَ آخر الكلاب
باسطاً كفيهِ من التقوى والورع
لمسعورٍ جديد بطغراء* فاحمة
 
3
 
كالأَصنامِ لكننا مُتَحَركونَ
نبَحثُ في ظَُلمةِ الليلِ
عن هذا النَحاتِ الذي يَتوارى
عن الأنظارِ بإزميلهِ المُريبِ
وتركَنا هُنا في هذهِ
الغُرفةِ المُوصدةِ
نَبْحثُ عنِ وجوهَنا الضالة
مع الداعينَ بِمَعْرِفَتهِ
والسَدَنةِ القائمينَ في تَلقَينِنا
اذ لامفتاحَ هُناكَ البتةَ
أحكمَ الدَفانونَ بيوتَنا جًيدأًِ
لندورَ بغباءٍ ورًهبةٍ
في حلَقَتِنا المُفْرَغة
،،،،
 
*-أثر أسود(رصعة) على الجَبين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق