الأخبارتحليل وحوارات

الاتحاد الديمقراطي PYD عبر ” Xeber24 ” يوبخ نصر الحريري ويرد على اتهاماته ويعتبرها إملاءات المخابرات التركية

سورخين رسول ـ Xeber24.net

وجه رئيس الائتلاف السوري المعارض، نصر الحريري، رسالة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اتهم فيها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ومقاتلي وحدات حماية الشعب بإنتهاكات ضد الشعب السوري، زاعماً فيها عن قيامها بحملات تهجير قسري وتغيير ديمغرافي.

وتطرق الحريري في رسالته المزعومة “أن معاناة المدنيين في محافظات المنطقة الشرقية دير الزور والرقة والحسكة، تزداد وتتفاقم بسبب تسارع الأحداث فيها خلال الآونة الأخيرة، مضيفاً أن قوات حزب الاتحاد الديمقراطي “PYD” وحزب العمال الكردستاني “PKK” يحاولان فرض واقع انفصالي بقوة السلاح في المنطقة”.

وقالت المتحدثة باسم حزب الاتحاد الديمقراطي سما بكداش، عبر “Xeber24″، بأن “اتهامات نصر الحريري لا تستحق الرد حقاً، ولكن لو كان مقيماً في غير تركيا لكان رأيه مختلفاً”.

وأضافت: بأن، “الاتهامات كلها من إملاء الاستخبارات التركية وهدفها تلطيخ الإدارة الذاتية ومؤسساتها وخلق فتنة عربية كردية”.

وأكدت بأن: “هذه الهجمات والاتهامات ازدادت بعد حصول الكثير من المستجدات على الساحة السياسية فيما يخص مناطق شمال شرق سوريا وهذا ما أثبت في اجتماع اللجنة الدستورية المنعقد مؤخراً، أشارت إلى كلام رايبرون إلى الائتلاف بأنكم تقولون دمشق وتتجهون نحو الحسكة، حيث أن هدفهم الوحيد هو محاربة الإدارة الذاتية حيث أن الادارة الذاتية أصبحت تلقى رؤية إيجابية من قيبل العالم أجمع وهناك مساعي من أجل إكساب الادارة الذاتية شرعية دولية”.

وتابعت: “من جهة يتم السعي إلى حصول تفاهم بين الأطراف الكردية وتوحيد القوة السياسية الكردية ومن جهة أخرى تم توقيع اتفاقية بين مجلس سوريا الديمقراطي وحزب الإرادة الشعبية والتي تظهر حقيقة تجربة الإدارة الذاتية على أرض الواقع التي منذ البداية كانت تسعى إلى وحدة سوريا أرضاً وشعباً واستطاعت الريادة لمشروع ديمقراطي بغض النظر عن وجود بعض النواقص فهي التجربة الديمقراطية الأولى من نوعها على الأراضي السورية ووجود بعض النواقص أمر وارد، حيث عملت على تحرير مناطقها من أكبر إرهاب يهدد العالم والمحافظة على ديمغرافيتها وحمايتها وتسليم إدارتها إلى أهلها”.

ورداً على اتهامات الائتلاف للحزب بحرق المحاصيل الزراعية والتجنيد الإجباري والاستيلاء على أملاك الغائب، قالت سما بكداش:، “نحن نعمل على عودة المهجرين ونحاول تحسين أوضاعهم بكل الإمكانيات المتوفرة، بينما نصر الحريري ورفاقه لا زالوا يمارسون الابتزاز والتهجير والقتل والتشليح في المناطق المحتلة من طرف أسيادهم، وكل من يريد التأكد يمكنه الذهاب إلى كل أنحاء شمال وشرق سوريا ليرى الأمر على أرض الواقع”.

واختتمت حديثها بسؤال موجه إلى نصر الحريري: “هل يستطيع نصر الحريري السماح للإعلام والمنظمات بالدخول إلى المناطق المحتلة من طرف أسياده ورفاقه المرتزقة؟”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق