الأخبار الهامة والعاجلة

أردوغان يدق ناقوس الخطر في شرقي المتوسط وليبيا ويتحدى الشرعية الدولية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم الأحد، عدم اعترافه بالقرارات الدولية الصادرة بشأن كل من ليبيا وشرقي المتوسط، متحدياً إرادة المجتمع الدولي باستمرار تدخله في الشأن الليبي، وأعمال البحث والتنقيب في شرقي المتوسط.

جاء ذلك خلال استقباله لرئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج في قصر “وحيد الدين” باسطنبول، ضمن اجتماع دام ساعتين و35 دقيقة.

وناقش أردوغان حليفه الليبي خلال الاجتماع، الخطوات الواجبة اتخاذها من قبل الطرفين، لحماية حقوقها في شرقي المتوسط، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول التركية.

كما جدد أردوغان للسراج، بوقفه إلى جانب حكومة السراج التي وصفها بالحكومة الشرعية و المعترفة بها من قبل الأمم المتحدة.

وزعم أردوغان، بأنّ تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا يصب لمصلحة المنطقة برمتها وعلى رأسها دول الجوار وأوروبا.

وادعى، أن أولوية تركيا هي إحلال الاستقرار في ليبيا من خلال الحفاظ على وحدتها السياسية وسلامة أراضيها.

هذا وسبق وأن أعلنت حكومة الوفاق عبر بيان لها، أن السراج وأردوغان بحثا استكمال المشروعات المتفقة بين البلدين، في إطار الاتفاقيات الأمنية والاقتصادية الموقعة بينهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق