اخبار العالم

بعد نقل أول دفعة مرتزقة سوريين إليها.. جاويش أوغلو يهاتف وزير خارجية أذربيجان

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الأربعاء، اتصال هاتفي مع نظيره الأذربيجاني “جيهون بيراموف”، تناول معه قضايا إقليمية وثنائية مشتركة بين بلديهما بحسب وكالة الأناضول لتركية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ويأتي ذلك في إطار سياسة أردوغان الجديدة، التي انتقلت من سياسة تركيا “صفر مشاكل مع الجيران”إلى “100%” مشاكل مع الجوار والدول الإقليمية الأخرى.

ويقوم النظام التركي برئاسة أروغان، على نشر الإرهاب ورعايته في الدول المجاورة والإقليمية، خاصة تلك التي تشهد فوضى جراء احداث سياسية وأمنية، كالعراق وسوريا واليمن وليبيا والصومال والسودان ,اذربيجان وافغانستان والهند وغيرها من الدول.

ويعتمد النظام التركي في سياساته هذه إما على التدخل العسكري المباشر أو على أجنداته من المرتزقة والتنظيمات الإرهابية.

وكانت وكالة “هاوار” ذكرت من مصادرٌ خاصة لها يوم الجمعة أن الاستخبارات التركية بدأت بنقل أول دفعة من المرتزقة السوريين شمالي البلاد إلى أذربيجان؛ عقب شهرين من التحضيرات.

وقالت الوكالة: أن عشرات المرتزقة في ما يعرف بـ”الجيش الوطني” المنتشر في المناطق المحتلة شمالي سوريا، وخاصة عفرين وإعزاز، بدؤوا بالانتقال إلى اذربيجان عبر الأراضي التركية.

وأوضحت، إن أحد المكاتب السرية لتسجيل الأسماء يتواجد في سوق مدينة أعزاز، أما المكتب الآخر يتواجد في مدينة عفرين، مضيفاً أنه يجري نقل المرتزقة السوريين إلى اذربيجان عبر المطارات التركية، عقب تحضيرات أجرتها تركيا خلال الشهرين المنصرمين.

واشارت الوكالة حسب مصادرها التي لم تفصح عن أسمائها، أن الاستخبارات التركية أبرمَت عقود مع الفصائل المرتزقة، تتراوح بين 3 و 6 أشهر، مقابل 5 آلاف دولار في الشهر الواحد.

وجاء هذا الإجراء التركي في الوقت الذي أعلن فيه وزير دفاعها خلوصي أكار أن بلاده سيقف إلى جانب باكو في حربها ضد أرمينيا، وإرسال ضباط وجنود أتراك إلى أذربيجان في يوليو الماضي للاشتراك مع قواتها في مناورات عسكرية.

والجدير بالذكر ان منظمات حقوقية ومواقع وصحف عالمية وثقت نقل تركيا لأكثر من 15 ألف مرتزق سوري إلى ليبيا قتل منهم حتى الآن نحو 500 شخص، إضافة إلى نقل أكثر من 10 آلاف من المتشددين والذين كانوا ضمن صفوف تنظيم داعش وغيرها إلى طرابلس ومدنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق