قضايا اجتماعية

طفل يقدم على الانتحار شنقاً في حمص تاركاً خلفه هذه الرسالة

حميد الناصر ـ Xeber24.net

تشهد سوريا ارتفاعًا بمعدل حالات الانتحار، مع زيادة تردي الوضع المعيشي، الذي تصنفه منظمة الصحة العالمية كسبب رئيسي للانتحار.

وفي ذات السياق، قال ناشطون من حمص لمراسل “خبر24” أن الطفل “عمر خطاب”، والبالغ من العمر 15 عاماً، قام بشنق نفسه في منزلهم، بمحافظة حمص، خلال الساعات القليلة الماضية، تاركاً رسالة ورائه.

وأضاف الناشطون أن ذوي الطفل عثرو عليه في منزلهم الثاني، وهو قيد الإنشاء الكائن قرب جامع كعب الأحبار بحي باب الدريب، متدلياً من السقف بحبل مشنقة.

ولفت الناشطون، أنه ومن خلال التحقيقات الأولية وهيئة الكشف القضائي في مكان الحادث، عثر على قصاصة ورقية يبين فيها الطفل سبب انتحاره، حيث كتب “أنا آسف يا أبي بس ما عاد أتحمل و هالشي بيريحني وبريحكم مني وبريح أمي”.

هذا ويعد الانتحار ثالث سبب للوفاة عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و19 عامًا، حيث يعتبر ابتلاع المبيدات والشنق والأسلحة النارية، من بين الأساليب الأكثر شيوعًا للانتحار على مستوى العالم.

والجدير بالذكر أن معظم المحافظات السورية، شهدت خلال العام الجاري حالات انتحارٍ كبيرة بين الشباب والمراهقين، ولأسبابٍ مجهولة معظمها تتعلق بحالات الاكتئاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق